جدل كبير إثر إطلاق اسم الوزير “عبد الله باها” الذي مات في ظروف غامضة على أحد شوارع البيضاء

20/07/2020

جدل كبير جدا، ذلك الذي أعقب إطلاق اسم الوزير الراحل”عبد الله باها”، القيادي السابق في حزب العدالة والتنمية، الذي قتله القطار في ظروف غامضة ، وذلك على أحد شوارع مقاطعة “الفداء” بولاية الدار البيضاء الكبرى، التي يتولى حزب “المصباح” تدبير شؤونها، حيث تساءل عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن الخدمات التي قدمها “باها” للبلاد حتى يتم اطلاق اسمه على شارع من أكبر شوارع البيضاء، مؤكدين أن اسم “باها” لم يبرز للعلن إلا بعد صعود حزبه إلى الواجهة، في وقت يحتفظ تاريخ البلاد بالآلاف من الشخصيات العامة التي تستحق أن تكتب أسماؤها بمداد من ذهب.

واتهم عدد من النشطاء المحسوبين على اليسار والأحرار حزب “المصباح” بمحاولة جعل قادته “رموزا” وطنية، حيث سبق له أن قرر إطلاق اسم “باها” خلال دورة فبراير الأخير لمجلس أكادير، الذي يقوده نفس الحزب، على شارع بالمدينة، والأمر ذاته تكرر بمقاطعة حسان بالرباط، قبل أن تتصدى له المعارضة التي رفضته جملة وتفصيلا.

هذا طالب المتتبعون وزارة الداخلية بضرورة التدخل مرة ثانية من أجل تقنين عملية اختيار أسماء شواع المدن وساحاتها حتى لا تتحول إلى مسرح للصراعات الانتخابية والتناطحات الفكرية.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار