توقيف شخص من الناظور وآخر من أزغنغان بعد قتلهما ل 18 شخصا ببركان

في جديد الفاجعة التي راح ضحيتها 18 مهاجرا إفريقيا من جنوب الصحراء ببركان بعد غرقهم إثر انقلاب سيارة من الحجم الكبير كانت تقلهم صوب شواطئ السعيدية، تمكنت فرقة، مكونة من الدرك الملكي والأمن الوطني، وبتنسيق مع مصالح مديرية مراقبة التراب الوطنية، أمس الاثنين، من توقيف شخصين يشتبه في تورطهما في الفاجعة.

وحسب ما أوردته مصادر مطلعة، فإن الأمر يتعلق بسائق السيارة التي كانت تقل المهاجرين ومرافقه اللذان فرا مباشرة بعد الحادثة.

وأشارت المصادر، “أن الموقوفين يبلغان من العمر 32 و 36، ينحدران من إقليم الناظور، تم إيقافهما ببركان بعد اقتحام شقة كانا يقيمان بها ”.

وأضافت المصادر، أن المشتبه به الأول ينحدر من مدينة الناظور، والثاني من جماعة أزغنغان، حيث تفيد المعطيات الاولية بأنهما أقلا المهاجرين المذكورين في عربة كان يقودها أحدهما قبل أن يتعمدا إسقاط السيارة في قناة ملوية بالقرب من بركان، وذلك بهدف التخلص منهم بعد سلبهم الأموال .

وتمت إحالة الموقوفان تحت تدابير الحراسة النظرية من أجل البحث الذي يجرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة، على أن يتم تقديمهما أمام العدالة في غضون الأيام القليلة القادمة للنظر في التهم الموجهة لهما.

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like