الرئيسية

توالي الفضائح بالجامعات المغربية يهدد مصداقية الشواهد الجامعية

إن ما أثير مؤخرا عن كشف فضيحة التلاعبات في شواهد الماستر ليس بالجديد على الجامعة المغربية ، فخلال السنة الماضية انفجرت فضيحة ماستر المنازعات العمومية بجامعة فاس أو ما يعرف ب “الماستر مقابل المال”.لكن التساؤل المطروح هو هل يجب انتظار تقديم شكاية الى النيابة العامة للتدخل و ما هو دور الوزارة ، و يجد هذا التساؤل تبريره في عدم اتخاذ أي إجراء ضد الطلبة الذين ثبت انهم تسجلوا في الماستر بطرق مشبوهة ، و تغاضي الوزارة عن مراسلات الأساتذة التي تندد ببعض الخروقات آخرها ما أشار إليه موقع كواليس الريف ( https://kawalisrif.com/مهازل-البحث-العلمي-بالمغرب-متواصلة-و/ ) بخصوص صمت الوزير رغم مراسلته من طرف استاذ جامعي للطعن في توظيف شخص كاستاذ بجامعة ابن زهر بأكادير رغم ثبوت قرصنته للاطروحة التي انجزها ، ليظهر أن الوزارة تساهم بشكل كبير في تردي الجامعة المغربية بعد انتشار ظاهرة “الدكاترة الجدد” الذين ولجوا في اطار توظيفات مشبوهة للتدريس بالجامعة رغم أن كل أعمالهم من رسائل ماستر و دكتوراه مقرصنة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق