in

تنبؤات الزفزافي تتحقق : صحيفة حكومية إماراتية تدعو الخليجيين إلى الإستمتاع بالحسيمة !!

أخذت مدينة الحسيمة حيزا كبيرا من اهتمام صحيفة اماراتية التي صنفتها ضمن افضل المدن المغربية الساحلية، سواء من حيث المناظر الطبيعية، او الهدوء الذي تتميز به مقارنة مع المدن الكبرى.

صحيفة “صوت الامارات” الحكومية أوردت في مقال منشور في ركن سياحة وسفر “إذا كنت تخطط لرحلتك الأولى إلى المغرب، من المحتمل أنك ستميل لزيارة المواقع الأكثر شهرة في البلاد؛ بما في ذلك الأسواق المزدحمة في مراكش، المساجد التاريخية في فاس، البحر اللانهائي من الكثبان الرملية الذهبية في الصحراء، أو تذهب للاستمتاع بالمناظر الطبيعية الجبلية في الأطلس الكبير، إلا أن المغرب يضم أيضا 1200 ميلا من السواحل المذهلة، فضلا عن موانئ ساحرة، وبلدات شاطئية خلابة تستحق الاكتشاف، فلماذا لا تخطط لزيارة بعض من أفضل مدن المغرب الساحلية والمثالية لقضاء عطلة الصيف بعيدا عن الحشود والزحام وضجيج المدن الكبرى؟”.

وقالت الصحيفة عن مدينة الحسيمة “هنا في الحسيمة سيكون لديك الفرصة للاستمتاع بين الجبال والشواطئ في آن واحد، حيث تتمتع الحسيمة بجبال الريف الخصبة التي تعتبر خلفية مهيبة لخلجانها الرملية المنعزلة، وما بين تلك المشاهد المذهلة سيمكنك الاستمتاع بالسباحة والغوص في شواطئ المدينة ولعل أشهرها شاطئ كويمادو.. . وجاء مقال الصحيفة ، بعد أن حذر الزفزافي قبل إعتقاله من مخطط خليجي للإستثمار السياحي في الحسيمة … بغية إستغلال فتيات المنطقة في الفجور الجنسي ( بحسب تعبيره ) على إعتبار أن الجنس اللطيف بالمنطقة يتمنع بقدر كبير من الجمال ، وأضاف أن هناك جهات تسعى لجلب ( بطاريق ) الخليج الى المنطقة …

وفي معرض مقالها عن الحسيمة تطرقت الصحيفة : أما عند غروب الشمس، فيمكنك الاستمتاع بنزهة على طول شارع محمد الخامس بين النسيم العليل، أو سيكون لديك الخيار أيضا للاستمتاع بمنظر خلاب من الساحل المغربي.

يمكن الوصول بسهولة إلى الحسيمة من تطوان أو شفشاون بواسطة طريق ساحلي شيد حديثا أو بواسطة العبارة من إسبانيا”.

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غريب ; الإتحاد الإشتراكي يُعين أخنوش رئيسا للحكومة

بالفيديو : طفل صغير بألف رجل في الناظور … أنافة وطموح وتحدي !