تقرير رسمي : أكثر من 7 ألاف طبيب مغربي غادروا البلاد بصفة نهائية

11/06/2021

كشف تقرير برلماني حول المنظومة الصحية، أن آلاف الأطباء غادروا المغرب، وأن وتيرة مغادرتهم ارتفعت بشكل كبير في ظل غياب نظام جذاب وتحفيزي للرأسمال البشري بالقطاع الصحي العمومي.

وقال التقرير إن المغرب يعاني بحدة من إشكالية هجرة الموارد البشرية بسبب المغادرة نحو الخارج أو الإستقالة من الوظيفة العمومية، حيث ارتفع عدد الأطباء الذين اختاروا الهجرة ومغادرة البلاد إلى حوالي 7000 طبيب

وترجع ظاهرة الهجرة، حسب التقرير إلى عدة عوامل، من بينها غياب تحفيزات من شأنها الحد من هجرة الأطباء إلى الخارج وتشجيعهم على العمل في القطاع العمومي والقرى النائية.

وأورد التقرير أن عدد الأطباء الذين غادروا المغرب سنة 2018 لم يكن يتعدى 603 أطباء، وهو العدد الذي يشكل 30 في المائة من خريجي كليات الطب والصيدلة للسنة نفسها، مشيرا إلى وجود خصاص حاد في عدد الأطر الطبية وشبه الطبية في المغرب، إذ يبلغ عددهم حاليا 8442 في الطب العام، و14932 في الطب الإختصاصي، في حين يحتاج المغرب إلى 32 ألفا و387 طبيبا و64 ألفا و774 ممرضا وتقنيّ الصحة.

وأورد التقرير كذلك أن ضعف الموارد البشرية بالقطاع الصحي يعد من بين أبرز معيقات تطور المنظومة الصحية، حيث لا يتجاوز عدد الأطباء في القطاع العمومي 9021 طبيبا، في حين يصل عدد الأطباء في القطاع الخاص إلى 14622.

كما تعاني المنظومة من تباين على مستوى توزيع الموارد البشرية بين المجالين الحضري والقروي، حيث يقدر عدد الأطباء العاملين في المجال الحضري بـ7980 طبيبا، في حين يشتغل 1041 طبيبا في المجال القروي، ما يؤكد ضعف الإستثمار في الرأسمال البشري الخاص بالمنظومة الصحية كأحد التحديات الأساسية .

كواليس الريف: متابعة

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار