in

تفاصيل حلول طائرة إسبانية بمطار الناظور لنقل مروى من أزغنغان إلى إسبانيا للعلاج من السرطان

خلفت رحلة الطفلة مروى، ابنة منطقة ازغنغان، بإقليم الناظور، رفقة والديها عبر طائرة خاصة، لتلقي العلاج بإسبانيا ردود أفعال متباينة في مواقع التواصل الاجتماعي، بين من استحسن المبادرة الإنسانية، ومن شكك في تدخل جهات سياسية، وذلك بعد محاولة “تغييب” الجهة التي تكلفت بالعملية في العديد من الصفحات الفيسبوكية والمنابر الإعلامية.

الطفلة مروى استفادت من مساعدة إحدى المؤسسات الخيرية بدولة ألمانيا، بإسم مؤسسة “تويزا”، يترأسها مغربي من مدينة الحسيمة، وهي من تكلفت بتوفير مبلغ العملية الذي قدر بـ85 مليون سنتيم، كما تدخلت لدى السفارتين المغربية والإسبانية لتنظيم عملية نقلها ووالديها عبر طائرة خاصة.

وكانت عائلة الطفلة مروى قد سارعت بمجرد اكتشافهم إصابتها بورم خبيث على مستوى الدماغ، عقب زيارة طبيب للعيون، والذي طلب منهم فحوصات طبية أثبتت ذلك، (سارعت) الى إطلاق نداء عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتواصل مع جمعيات ومؤسسات إحسانية فاعلة في الميدان.

كواليس الريف: متابعة

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

عامل الحسيمة يفرض على الحموتي إعادة إنتخاب اسماعيل الرايس رئيسا للمجلس الإقليمي والأخير ينظم حملة لجمع التبرعات من البارونات

قاضية التحقيق تستنطق 13دركيا معتقلا كانوا يهربون المخدرات عبر البحر