in

تفاصيل إستنطاق مايسة سلامة بولاية أمن الرباط بعد إتهامها وزير الصحة بالسرقة

كشفت المدونة مايسة سلامة الناجي، عن تفاصيل التحقيق معها ، صباح اليوم الجمعة، بولاية الأمن بالرباط بسبب شكاية رفعها ضدها وزير الصحة خالد آيت الطالب يتهمها ب”السب والقذف”، وذلك على خلفية فيديو يعود الى نهاية غشت الماضي نشرته على صفحتها بالفيسبوك، حول صفقات اختبارات كورونا وتجهيزات طبية أبرتها الوزارة في إطار جهود الحكومة لمواجهة الجائحة.

وقالت مايسة أنه “تم استدعائي صباح اليوم لولاية الأمن بالرباط حول شكاية وزير الصحة خالد آيت الطالب ضدي. كان جوابي أنه منذ شهر أبريل وعدد من المنابر الإعلامية الموثوقة تتهمه بإبرام صفقات اختبارات كورونا وتجهيزات طبية دون طلبات عروض بأسعار خيالية، وبإهمال المبادرات المغربية وبسوء تدبير، اتهامات وصلت إلى البرلمان، ولم يرد أو ينفي بأي خرجة إعلامية أو بلاغ رسمي…”.

وتابعت “وأني حين نشرت فيديو أطلب منه الإجابة عن تلك الاتهامات الواردة في الإعلام المغربي والمطروحة في تساؤلات برلمانيين مغاربة، والمتداولة في مواقع التواصل (مع إمداد الفرقة الأمنية بالمصادر)، قام الوزير بإهمال المصادر الإعلامية والتساؤلات البرلمانية التي اتهمته، وبدل الإجابة، قرر متابعتي شخصيا”.

واسترسلت قائلة “ضمنت الفرقة كل أجوبتي في محضر الاستماع. وعدت للبيت الحمد لله. أشكر شباب ولاية الأمن بالرباط على المهنية العالية”، مردفة “(بين قوسين، هادي ثالث مرة فولاية الأمن بالرباط، المرة الأولى ف 2016 بسبب شكاية وزير البيئة سابقا حكيمة الحيطي)”.

وكانت المدونة والناشطة المثيرة للجدل قد أكدت، إن الوزير آيت الطالب، استورد اختبارات الكشف عن كورونا بثمن خيالي يفوق السعر الذي اقتنت به بلدان أخرى هذه الكشوفات، وهو ما كلف 200 مليون درهم من صندوق كورونا، إضافة إلى أنها صفقة تم عقدها دون طلبات عروض بمبرر الجائحة وعدم وجود الوقت

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إكتشاف مثير : تقنية علمية مذهلة تعيد البصر للمكفوفين !

الأعضاء المقاطعون لدورة شتنبر بالمجلس الإقليمي بالدريوش ينفون صلتهم بالسلطة الإقليمية ويتهمون الرئيس بتنظيم الوقفة الاحتجاجية