تشويه وجه طفل مغربي لأسباب عنصرية !

تعرض قاصر مغربي 17 سنة، لهجوم بمادة الأسيد الحارقة، من طرف شخص مغطى الوجه بسرقسطة جنوب إسبانيا، نقل على إثره إلى مستشفى بذات المدينة.

وحسب تقارير محلية، وقع هذا الهجوم أثناء عودة القاصر المغربي إلى منزل عائلته في بلدة “كاسب”، وقد سبب الحادث حالة من الرعب في صفوف ساكنة البلدة التي يقطن فيها منذ سنوات، واستطاع الاندماج بالكامل في المجتمع المحلي، حسب افادة رئيس الجماعة، خيسوس سينانتي، والذي وصف الضحية بانه “شاب مهذب و طالب صالح”.

ولاتزال دوافع الهجوم غير محددة، غير أن من المرجح أن تكون دوافع عنصرية، ومن جهتها فتجت الشرطة القضائية التابعة للحرس المدني الإسباني تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادثة، كما لا تزال عملية البحث عن المجرم جارية.

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like