الرئيسية

تسيب وفوضى وضياع حقوق المواطنين بجماعة راس الماء ضواحي الناظور

منذ انتخابات سنة 2015 وما تلاها بعد ترأس الهمام لجماعة راس الما بالناظور ، من تسيب واضح وفساد كبير داخل دواليب الجماعة وبعد إستقالة الهمام مؤخرا وانتخاب البرلماني الجلالي الصبحي رئيسا للجماعة ، قبل أن يتم إسقاطه من طرف المحكمة الدستورية بعد أن تمت إدانته بالفساد الإنتخابي ، والحكم عليه بثمانية أشهر حبسا نافذا ، أضحت الجماعة تعيش حالة من الفوضى والتسيب بعد أن أصبحت بدون رئيس وبدون مجلس يسير أمور الجماعة ويقضي مصالح المواطنين رغم أن السلطات منحت أحد نواب الرئيس صلاحيات التسيير ، إلا أنه يظهر غير مبالي بمصالح المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق