in

تزامنا مع تحرك قطع عسكرية مغربية .. “البوليساريو” تدعو إلى الاستمرار في إغلاق معبر الكركرات

حمزة المتيوي:

لازالت منطقة الكركرات في أقصى جنوب الأقاليم الجنوبية للمغرب، تعرف مزيدا من الشحن الذي ينبئ باحتمال حدوث صدام بين القوات المسلحة الملكية وعناصر جبهة البوليساريو الانفصالية بسبب دعوة هذه الأخيرة إلى الاحتشاد أمام المعبر الحدودي وقطع الطريق على حركة التنقل البرية بين المغرب وموريتانيا، وهي الدعوة التي تجددت أمس الأحد عقب تحرك المغرب داخل أروقة الأمم المتحدة بهذا الخصوص.

ويبدو أن تحرك الدبلوماسية المغربية مؤخرا المحذر من خرق جبهة البوليساريو لاتفاق وقف إطلاق النار بالمنطقة , والذي تشرف على احترامه الأمم المتحدة، أثار غضب قيادة الجبهة التي أصدرت بيانا استبق الاجتماع الدوري لمجلس الأمن حول قضية الصحراء، اعتبرت من خلاله أن المحتجين هم “مواطنون صحراويون مدنيون مسالمون، يحتجون مثلما فعلوا في السابق ومثلما سوف يفعلون ولن يتوقفوا عن فعل ذلك ما دامت أرضهم محتلة”.

وإمعانا في إعلان دعمها للتحركات المرصودة أمام البوابة الحدودية بمنطقة الكركرات منذ أيام، اعتبرت البوليساريو أن ما يفعله الانفصاليون هناك “من حقهم” نظرا لوجود ما أسمته ثغرة الكركرات غير القانونية والتي تعتبر أكبر خرق لوقف إطلاق النار وأفدح استفزاز ليس فقط للطرف الصحراوي وإنما للمجتمع الدولي قاطبة وللأمم المتحدة وبعثة المينورسو”، موردة أن الخروقات التي يتحدث عنها المغرب ليست إلا “حملة دعائية تضليلية”.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تتواتر فيه أنباء عن تحرك قطع عسكرية مغربية باتجاه منطقة الكركارات تحسبا لأي تطور محتمل، وهو الأمر الذي أشارت له أيضا الصفحة غير الرسمية للقوات المسلحة الملكية التي نشرت يوم أمس الأحد صورة لتحرك قطع المدفعية في الجيش المغربي دون تحديد وجهتها، في إشارة إلى استعداد المغرب للخيار العسكري.

ويأتي هذا التصعيد الجديد من طرف البوليساريو في إطار خطواتها الاستباقية لقرار مجلس الأمن الجديد بخصوص مهام المينورسو وتعيين المبعوث الأممي الجديد إلى المنطقة، حيث تتوقع الجبهة الانفصالية صدور قرارات مؤثرة لن تكون في صالح طرح “استفتاء تقرير المصير”، وهو الأمر الذي عادت للتأكيد عليه مجددا بشكل ضمني من خلال بيانها الذي كررت فيه تذكير “المينورسو” بأن مهمتها هي “تنظيم الاستفتاء”.

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

وزير المالية يدق ناقوس الخطر … ارتفاع في البطالة، ومداخيل السياحة تراجعت إلى النصف وعجز الميزانية وصل إلى 55.5 مليار درهم

زوج قام بتخدير زوجته لينتزع منها شيكات بدون رصيد ويغرقها في الديون