تحركات سرية مكثفة بين التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والسلطة من الخلف لإسقاط الإتحادي أزواغ من رئاسة جماعة الناظور

شئ ما يطبخ في السر للإطاحة برئيس جماعة الناظور المنتخب سليمان أزواغ، بعد إقفال حزب التجمع الوطني للأحرار لجميع الأبواب ، التي من شأنها أن تمكن أزواغ ، من الحصول على ما يثبت توصله بقرار من حزبه السابق بقبول الإستقالة منه .

يأتي هذا بعد أن حاول سليمان أزواغ الحصول على رد مكتوب من الحزب ، حول قبول إستقالته ، بعد أن إنتدب  قبل شهر من الإنتخابات الجماعية الأخيرة مفوض قضائي، إلى مقر حزب الحمامة بالناظور، يشعر فيه إدارة الحزب بقرار أزواغ الإستقالة ، لكن المشكل هو أن الحزب ينكر توصله بأي إستقالة ، ويدعي أن الشخص الذي وقع على محضر المفوض القضائي ، ليس مسؤولا في الحزب .

وسبق للمحكمة الإدارية بوجدة أن ألغت عضوية أزواغ و7 أعضاء آخرين بجماعة الناظور ، في إنتظار ما ستقرره محكمة الاستئناف .

تفاصيل كل ما يطبخ في الكواليس ، وعن الضغوط الكبيرة التي يمارسها حزبا التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة جهويا ، من خلال نفوذ قادتهما بالمنطقة ، لإزاحة الإتحادي سليمان ازواغ من رئاسة المجلس الجماعي للناظور ، وتدخل السلطة الإقليمية لدعم مرشح آخر ، تلتقون معها في تقرير شامل غدا السبت .

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

الأحد 7 فبراير 2021 - 10:29 17
السبت 6 فبراير 2021 - 23:49 3
السبت 6 فبراير 2021 - 19:59 5