in

بني انصار … واحة البناء العشوائي الراقي

إذا كانت جل المدن المغربية تعاني إشكالية البناء العشوائي، فإن الناظور تتميز بأنها تحتضن سكنا عشوائيا من الصنف الراقي، إذ توجد قصور وفيلات ومساكن فاخرة بضواحي المدينة ، تم بناؤها خارج الضوابط القانونية، على مسمع ومرأى من السلطات، وما تزال منتصبة تتحدى الجميع وتطرح أكثر من علامات استفهام.
تنتشر البنايات الفاخرة بطريق القرمود، المنطقة الموجودة بتراب المقاطعة الأولى لفرخانة التابعة لجماعة بني انصار بإقليم الناظور، يعود بعضها إلى إسبان وأخرى إلى مغاربة مقيمين بالمدينة المسلوبة مليلية لا يقصدونها سوى في فترات العطلة، رغم العديد من المراسلات إلى وزارة الداخلية من أجل فتح تحقيق في مخالفات التعمير وصمت السلطات المحلية على هذه التجاوزات.
وأفادت مصادر محلية في تصريحات لإحدى اليوميات أن من بين البنايات، الفاخرة توجد فيلا كبيرة على شكل قصر تابعة لضابط في الجيش الإسباني، بنيت هي الأخرى بطريقة عشوائية. وهناك فيلا فخمة تعود إلى أحد التجار المغاربة الكبار المقيمين بمليلية، التي صدرت في حقها، حسب المصادر ذاتها، ثلاثة قرارات لهدمها، لكن السلطات المحلية ترفض تنفيذ القرار لأسباب مجهولة ، كما منعت من الربط بشبكة التيار الكهربائي لعدم حصولها على الرخصة وبنائها بشكل عشوائي، لكن الأشغال جارية حاليا، من أجل ربطها بالتيار الكهربائي.
ما لم يستسغه السكان المحليون هو أن أحد المسؤولين بالمقاطعة سبق أن اتخذت في حقه قرارات تأديبية في عهد العامل السابق، بسبب إخلاله بمسؤولياته في ما يتعلق بمراقبة مخالفات التعمير، لكن أعيد تعيينه في منصبه وتحوم حوله شبهات بالوقوف وراء انتشار البناء العشوائي الراقي بالمنطقة.
وسبق لجمعيات محلية مهتمة بحقوق الإنسان ومحاربة الرشوة أن أثارت الموضوع ووجهت رسالات إلى وزارة الداخلية في الموضوع منذ سنوات، لكن لم تتم الاستجابة لمطلبها ببعث لجنة من أجل التحقيق في خروقات التعمير بالمنطقة، بعدما تأكد سكان المنطقة أن السلطات المحلية عاجزة أمام بارونات البناء العشوائي.
وأكدت مصادر “اليومية” أن وزير الداخلية الحالي على علم بالموضوع، إذ سبق أن شن حملة تطهير بالمنطقة عندما كان عاملا على الإقليم، إذ سبق له أن قاد حملة هدم بعض البنايات التي أنجزت خارج الضوابط القانونية، لكن الوضع زاد استفحالا بعد أن غادر الإقليم.
ومن المفارقات الكبيرة أنه أمام هذا التسيب وسيطرة النافذين على المنطقة، نجد أن هناك أسرا فقيرة تحرم من الربط بالتيار الكهربائي بدعوى أن مساكنها بنيت عشوائيا، في وقت تبذل كل المجهودات لإيصال القصور والفيلات الفاخرة العشوائية بالتيار الكهربائي. ووقفت “الصباح”، بالفعل، على فيلات على شكل قصور بنيت في مناطق غير مجزأة ولا تتوفر على المعايير والشروط المطلوبة، لكنها تتوفر على كل مظاهر البذخ ومجهزة بأحدث طراز. ولا يمكن أن تكون هذه البنايات الفخمة أنشئت دون علم من أوكل إليهم القانون السهر على مخالفات مقتضيات قانون التعمير .

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

صادم : الفنانات المغربيات جنات ، منى أمرشا ، وميساء مغربي .. في شريط إباحي مع صديق السيسي !

مستجد مثير في قضية العثور على 3 قتلى داخل منزل