in

بغداد العلالي قصة مقاول أصبح من كبار أثرياء الناظور والمغرب بفضل تركه فراش نومه للعامل !

القطاع العقاري في الناظور يشوبه العديد من المشاكل والعراقيل التي تمنع القطاع من التطور والازدهار ، ومن بين المشاكل الأكثر تداولا في الإقليم ، مشكل مافيا العقار التي تستحوذ على عقارات الغير دون شفقة أو رحمة ولا تهتم بالحالة الاجتماعية للضحية أو تأخذ أي اعتبارات لها.

وفي هذا الإطار نسرد قصة ، أحد الماسكين بزمام العقار في الناظور ، الأمر يتعلق ببغداد العلالي ، الذي تربى في أحضان العامل السابق للناظور بنجلون ، الذي كان يترك له فراشه نومه ، مقابل الحصول منه غلى رخص غير قانونية بتاتا ، “نص نص” ، بدءا بمعامل الآجور ، ومرورا بعقارات الدولة التي إستفاد منها بغداد ، وبثمن رمزي ، وبشكل إختيالي ، وصولا إلى حصوله على رخص وتجزئات سكنية غير قانونية إطلاقا ، حيث يصنف من ضمن العصابات المنظمة التي تشتغل بحذر كبير وبمعية مسؤولين في العديد من المجالات المتعلقة بالعقار، وآخرهم مسؤولي وكالة مارتشيكا بالناظور ، الذين توصلوا إلى إتفاق مصلحي يعود عليهم بالنفع مع ذات المقاول ، مقابل إلحاق قطعة كبيرة من أراضيه بفضاء مارتشيكا ، وهنا سيتضاعف ثمن المتر المربع أضعاف مضاعفة ، والذين هم في الأصل المسؤولون على السهر على راحة المواطن وحمايته من هذا النوع من المجرمين ، كيف لا وهو يشرد أسر من منازلهم ويهدم بيوت تعتبر قبر الحياة للبعض ، وذلك قبل سنوات ، والذي أصبح بفضل إنغماس العامل السابق بنجلون في فراشه ، حيث كان يتخذ منزل بغداد قبلة له كل مساء تقريبا .

الدولة هنا كانت تعتبر من الضحايا الأكثر ضررا من طرف بغداد وبنجلون ، الأخير كان على معرفة جيدة بالقانون بالإضافة إلى إشراكه بعض مسؤولي المصالح ، للتغطية على جرائمهم ، في عمليات سرقة العقارات ، و الذين تمنحهم الدولة ثقة الحفاظ على ممتلكات المغاربة .

بتبع

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

1386 إصابة جديدة بكورونا و 33 وفاة في المغرب

15 شخصا غاضبا من خدمات المستشفى يقتحمون جناح كورونا ، ويروعون المرضى والعاملين فيه !