بعكس ما تم الترويج له … جهات ما تقف وراء ذبح زوجين !!

بتعليمات من الوكيل العام وتحت إشرافه، وفي انتظار نتائج التشريح الطبي الشرعي الذي خضعت له جثتا الزوجين بالمستشفى الإقليمي الغساني بفاس، تسابق المصلحة الولائية للشرطة القضائية الزمن، لفك لغز العثور على جثتي زوجين داخل منزلهما بزنقة الأرجنتين بحي مونفلوري بفاس بعد زوال أمس الثلاثاء 30 أبريل .

وبعكس ما تم الترويج له أمس كون الزوج هو من قتل زوجته قبل أن ينتحر …. فإن أولى التحريات تفيد خلاف ذلك تماما .

ويستفاد من مصادر موثوقة أن الزوجين عثر عليهما جثتين هامدتين داخل منزلهما من طرف المصالح الأمنية التي تم الاتصال بها من طرف شقيق الزوج بعد عدم تمكنه من الاتصال به هاتفيا.

وأفادت ذات المصادر أن جثة الزوجة تظهر عليها آثار طعنات بالسلاح الأبيض، فيما أكدت المعاينة أن الزوج فارق الحياة عن طريق الذبح .

ولم تستبعد ذات المصادر أن يكون الزوج الأربعيني الأب لثلاث بنات وهو موظف بقاطعة أكدال قد أقدم على الانتحار بعد إجهازه بالسلاح الأبيض على زوجته لأسباب لاتزال غامضة .

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like