بعد ماكرون ولوبين … زمور المرشح الثالث لرئاسيات فرنسا : الجزائر بلد دون أصول وشعبه من أجناس عابرة مختلفة

المصائب تتوالى على رؤوس العسكر في الجزائر،.. إذ لم يشذ “إيريك زمور” الخبير في الشؤون السياسية والمرشح للانتخابات الرئاسية الفرنسية المقبلة، عن تصريحات “إيمانويل ماكرون”، الرئيس الحالي ، ومن بعده زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبين ، بعدما نفى الأخير وجود ما قد يطلق عليه “أمة جزائرية” قبل استعمار بلاده للجارة الشمالية.

“إيريك زمور” وفي حوار مع قناة “C News” قال إنه لم يكن هناك بالمرة ما قد يوصف بـ”أمة جزائرية” قبل الاستعمار الفرنسي، وأن الجزائر ومنذ الأزل كانت مستعمرة للعديدة من القوى التي أخضعتها تحت حكمها ( ضمنها المملكة المغربية ) .

ووفق المتحدث فإن الجزائر استعمرت من قبل الرومان والعرب والعثمانيون ثم الفرنسيون في 1830، وهو الاستعمار الذي استمر حتى 1962 مشيرا إلى أن جمهورية فرنسا هي التي صنعت الجزائر.

وأدلى “إيريك زمور” برأيه بشأن تصريحات “إيمانويل ماكرون” التي أثارت غضب النظام العسكري الجزائري، مؤكدا على أن رئيس فرنسا لم يجانب الصواب فيما تقدم به وما جرى تداوله على لسانه في العالم أجمع .

ووفق الخبير في الشؤون السياسية الفرنسي فإن النظام الجزائري المنبثق عن “جبهة التحرير الوطني” “FLN” يركز حديثه على الاستعمار الفرنسي وما قد يرتبط به من جرائم دون أن يولي أدنى اعتبار لتمظهرات الحياة التي انشأتها فرنسا في الجزائر.

وقال المتحدث إن فرنسا أنشأت مستشفيات وطرقات ومحطات قطارات ومطارات ومدنا كاملة مثل الجزائر العاصمة، وهو أمر يتعدى بكثير غرث العثمانيين في الجزائر الذين لم يخلفوا وراءهم ولو مستشفى صغير.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

الأحد 7 فبراير 2021 - 10:29 17
السبت 6 فبراير 2021 - 23:49 3
السبت 6 فبراير 2021 - 19:59 5