الرئيسية

بعد غضبة الملك … أخنوش يغادر سفينة التجمع الوطني للأحرار

كشف رئيس حزب “التجمع الوطني للأحرار” عزيز أخنوش، عن رغبته في مغادرة رئاسة الحزب المذكور.

وأكد مصدر آخر من محيطه أن “مسألة تنحي أخنوش عن قيادة الحمامة ما هي إلا مسألة وقت وفقط”، وقال أنه سيجتمع بالمكتب السياسي في 2 مارس المقبل ، للإعلان عن تنحيه رسميا ، دون أن يكشف عن الأسباب الحقيقية التي ستدفعه إلى هذه المغادرة، موضحا (المصدر) أن “القرار اتخذه أخنوش لأسباب شخصية محضة لا غير”.

موقع محلي تواصل مع بعض المتتبعين للمشهد السياسي، وسألهم عن الأسباب التي قد تكون وراء عزم أخنوش التخلي عن قيادة الأحرار والتنحي فجأة عن الحياة السياسية؟ فكانت أجوبتهم شبه متطابقة، حيت أجمع عدد منهم على أن “أخنوش لم يعد قادرا على التصدي للضربات التي وجهت له والفضائح التي كان بطلها بعد اعتلائه قيادة الحمامة، خلفا لصلاح الدين مزوار، وقيادته المفاوضات باسم تحالف رباعي، أفضت إلى إبعاد عبد الإله بنكيران عن رئاسة الحكومة ، بالإضافة إلى فضيحة منتجع تغازوت التي وبخه عليها الملك …”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق