بسبب إنتحار شاب … قاضي التحقيق يستدعي الباشا ورئيس الجماعة

17/06/2021

أمر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية لمكناس، باستدعاء باشا ورئيس جماعة بوفكران لأول مرة في ملف “انتحار مصطفى الريحاني” منذ أن فتحت النيابة العامة التحقيق في القضية والاستماع إليهم كمصرحين في جلسة غدا الجمعة.

ومازال هذا الملف في مرحلة التحقيق بابتدائية مكناس لتحديد المسؤوليات في حادث انتحار الشاب مصطفى الريحاني، الذي تسبب في خروج المئات من ساكنة بوفكران للاحتجاج، والمطالبة باعتقال جميع المتورطين.

رئيس المرصد الدولي للإعلام وحقوق الانسان بجهة فاس مكناس، عبد العزيز بوهدون، قال في تصريح لجريدة “العمق” إنهم وضعوا شكاية لفتح تحقيق في موضوع انتحار “مصطفى الريحاني” لدى الوكيل العام بمحكمة الإستئناف لمكناس، اليوم الخميس، “بناء على طلب المؤازرة الذي توصلنا بها من طرف أسرة هذا الأخير، لتحديد المسؤولية التقصيرية والمباشرة لمسؤولين بباشوية بوفكران، وليس كما يقول المثل الشهير “طَاحَتْ الصَّمْعَة عَلقو الحَجَّام” في إشارة إلى اعتقال خليفة الباشا دون غيره من المسؤولين المباشرين”.

وحمل بوهدون باشا المدينة جزءا من المسؤولية في انتحار الريحانيـ قائلا إن المرصد الذي يرأسه أجرى بحثا ميدانيا ووقف “على العديد من الإختلالات التي شابت باشوية بوفكران في التقصير في مهامها قبل الحادث المأساوي”.

وأكد مواطنون في تصريحات لجريدة “العمق” أن مدينة بوفكران عاشت ولازالت تعيش أوضاعا مزرية منذ سنوات، منتقدين “الغياب التام لدور الباشا والمجلس الجماعي أيضا الذي عرف حالة “بلوكاج” منذ سنة 2016 واستقالة 11 عضو منه أواخر أكتوبر سنة 2019″، ما تسبب في توقف تنفيذ العديد من المشاريع من بينها شراء سيارة إسعاف لنقل المرضى منذ سنة 2019.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار