in ,

بحث أمني بلجيكي يكشف عن تورط فروع البنك الشعبي ببلجيكا في عمليات غسيل أموال بالناظور والحسيمة وطنجة

علم موقع “كواليس الريف” أن عناصر من الشرطة الفيديرالية البلجيكية المختصة في جرائم الأموال ستحل بالمغرب قريبا وخصوصا بمدن الناظور والحسيمة وطنجة من أجل التحقيق في قضايا تبييض الأموال الناتجة من تجارة الكوكايين عن طريق تحويلات بنكية مباشرة أو أعمال تجارية مشبوهة.

وتحقق الشرطة البلجيكية بتنسيق مع نظيرتها المغربية في ملفات غسيل أموال حيث توصل البحث الذي تجريه الشرطة الفيدرالية إلى تورط 68 شخصا بعضهم لديهم حسابات بنكية بمؤسسة البنك الشعبي ببلجيكا بها أرصدة مالية مهمة ناتجة عن تجارة الكوكايين.

ورغم محاولات البنك الشعبي التغطية على عمليات غسيل الأموال إلا أن تدخل جهات أمنية عليا حالت دون ذلك بسبب وجود اتفاقية تعاون أمني بين المغرب وبلجيكا.

وكشف البحث عن وجود عمليات غسيل أموال واسعة همت مشاريع كبيرة عبارة عن مقاهي ومطاعم واقتناء عقارات وتجزئات سكنية وعلب ليلية بطنجة وإقامات سكنية بالرباط وطنجة وتطوان والناظور وأكادير ومشاريع سياحية كبيرة بالجنوب الإسباني.

ومن المرتقب أن يكشف البحث عن مفاجآت ستسقط رؤوس كبيرة من بينهم رؤساء جماعات محلية بإقليمي الناظور والحسيمة وبرلمانيين وتجار كبار سيطالهم التحقيق.

وهم نزول الشرطة الاتحادية جميع فروع بنك الشعبي ببلجيكا وهي :
– وكالة دو ميدي: 20 وكيلاً فيدرالياً .
– وكالة مولينبيك سان جان: 7 وكلاء اتحاديين
– وكالة أنتويربن : 10 وكلاء فيدراليين
وبحسب الشهود الذين اطلعوا على رسالة البحث ، فإن التهم هي:
تبييض الأموال،
الاحتيال الاقتصادي ،
ممارسة غير قانونية لأنشطة معينة .
إساءة استخدام الأصول .
وتم الإستماع لإفادة مديرو وكالات البنك الشعبي، مع حجز الحواسيب ووضع الأختام على المحفوظات .

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

رفض مشروع الميزانية للمرة الرابعة بجماعة داخل إقليم الحسيمة

ضبط 6 أشخاص مصابين بفيروس كورونا في جلسة جنسية !