in

بالفيديو: فضيحة 5 ملايير من قفف كورونا الفاسدة ،، التي إستغلها رئيس جهة الشرق لتوزيعها على الفقراء لغاية إنتخابية

وجد رئيس جهة للشرق بعيوي في “المزايدات الشعبوية والسياسوية” التي أطلقها بعض الفرقاء السياسيين ، وانحياز السلطلة بوجدة إلى جانبه ، وانتشار هامش الفقر بالمدينة والنواحي ، فرصة لتحقيق الذات ، وبعض المكاسب السياسية في ظل أزمته مع القضاء الذي يتابعه في ملفات فساد ثقيلة ، وفي ظل إندحار شعبيته إلى أدنى مستوى .

واتضح أن حزب الأصالة والمعاصرة بوجدة الذي يقوده بعيوي ، والذي يعتبر عند مختلف الفرقاء السياسيين بالجهة ، “ بحزب البؤس”، قد وجد شهر رمضان فرصة سانحة لتحقيق مكاسب إنتخابية ، من خلال عدد الجمعيات الإنتخابوية التي أسسها خلال السنوات الاخيرة لخدمة أجندته ، والتي تستغل“قفف” رمضان، وعدد من الأنشطة الأخرى منذ أسابيع ، للضغط على المواطنين للانخراط في تلميع صورة بعيوي عند الساكنة ، والتصويت لصالحه، خلال الإنتخابات المرتقبة ، وهو ما تجلى، بحسب عدد من المتتبعين في توزيع قفف رمضان على سائر الفقراء والمعوزين بمجموع تراب عمالة وجدة أنكاد ، لهدف إنتخابي محض ، رغم أن تلك المواد ، كانت من تمويل الدولة ، فيما يسمى بقفف كورونا ، قبل سنة من الآن ، والتي خصص لها مجلس الجهة الشرقية الذي يرأسه بعيوي 5 ملايير من المالية العامة ، حيث أمر بعدم توزيع القفف بالكامل ، والإحتفاظ بالآلاف منها حتى تقترب الإنتخابات ، وذلك في محل غير صحي وغير آمن ، حيث بدأ في شهر رمضان الجاري بتوزيع تلك القفف ، التي غزتها الحشرات والدود ، وأصبحت غير صالحة بتاتا للإستهلاك ، بعد مرور أكثر من عام على تخزينها .


Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

حجز المخدرات بالميناء العسكري كانت سبب تنقيل الكولونيل ياعيش قائد الدرك الملكي بجهوية الناظور ليخلف الكولونيل ماجور الغربي في طنجة

فرنسا تغرم شركة غيثة زنيبر المغربية بـ 17 مليار