in , ,

بالدليل : مسؤول بفريق شباب الريف الحسيمي يحتال على المحكمة و “يسرق”حوالي 140 مليون من حساب الفريق

نشر موقع محلي من الحسيمة قصاصة إخبارية تحمل الكثير من الإثارة والإستغراب ، حول بعض اللصوص الذين يسرقون من مالية فريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم، فبعد مقالب بعض المنتخبين ، كما هو رئيس المجلس الإقليمي الحالي، الذي كان سببا رئيسيا في تهاوي الفريق ، إلى الأقسام السفلى ، وتشتيت مكوناته ، يأتي أمين مال الفريق المنهوش ، الذي نازع نفسه ، بكل وقاحة ، واستخلص حوالي 140 مليون سنتيم لصالحه من الفريق !!؟ .

ومما جاء في مقال الموقع السالف الذكر  …، منكر بين، و تنافي واضح، و اختلالات لا غبار عليها، و صمت ملغوم، و مسؤولية تمتد لأبعد من مجرد لعبة… كلها عناوين تلخص علاقة المستثمر الهولندي المغربي عبد الرحمان المقدم بفريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم.

تنافي ما بعده تنافي في معجم القانون، عند القول أن أمين مال جمعية شباب الريف الحسيمي لكرة القدم و الآمر بصرف نفقاتها الى جانب الرئيس، يقوم برفع دعوة قضائية على الجمعية بصفته صاحب فندق قدم خدمات للفريق، و كأن عبد الرحمان رفع دعوة قضائية ضد نفسه بشخصيتين، الأولى يكون فيها صاحب الفندق و مستثمر ناجح، والثانية يكون فيها بالمقابل مسير فاشل لإطار مدني خاسر.

الوضوح في هذه الحالة اسطع من أشعة الشمس، و حقيقته واحدة، ان عبد الرحمان ضم الى حسابه 138 مليون سنتيم و 891 الف سنتيم بعد حكم قضائي، تخصم من مالية الفريق الذي يرأس أمانة مالها بنفسه، و هل هناك منكر أكثر هذا الذي نسرده؟ و هل هناك تنافي أكثر من ان امين المال يكتري فندقه للاعبين و أطقم الفريق الذي يرأس ماليته؟.

ان يكري فندقه لفريقه امر يثير الكثير من اللبس و الغموض، لأنه ببساطة، الفواتير سيسلمها صاحب الفندق لأمين المال، و الشيك سيسلمه امين المال لصاحب الفندق، و الشخصيتين في هذه الحالة نفسه عبد الرحمان المقدم الملقب ب”عبدو لابيرلا” الرابح في كل الأحوال.

وأضاف ذات المصدر، أنه من السذاجة بمكان ان يعتقد كل من ساهم في هذه المسرحية المنسوجة التفاصيل، أنهم قادرون ان يستغفلوا كل الناس و لكل الأوقات، بحيث لا يعقل ان ينوب محامي عن فريق شباب الريف في قضية شركة التأمين، و في الان ذاته يرافع على عبد الرحمان المقدم ضد فريق شباب الريف في قضية الفواتير، حيث استأنف الحكم خلال ترافعه على شباب الريف ضد شركة التأمين، بالمقابل لم تستأنف جمعية شباب الريف على حجز “عبدو” على ماليتها، بل الكارثة العظمى ان الحجز المأمور به من طرف المحكمة على شباب الريف لصالح “المقدم” من المرجح ان يؤدى من منحة مجلس بلدية الحسيمة، و “للصدف” ان المحامي المعلوم عضو ببلدية الحسيمة و ينتمي للأغلبية المانحة لمبلغ 200 مليون للفريق خلال هذه السنة، اذا كان القانون يسمح بهذا المنح و تلك المرافعات في جميع الاتجاهات، فان الضمير الأخلاقي و السياسي ينبغي ان يستيقظ حتى و إن غفى للحظات.

وأضاف ، أن المنكر العظيم حين يفتح أمين المال السي عبد الرحمان المقدم حسابا بنكيا جديدا لجمعية فريق شاب الريف بوكالة البنك الشعبي المتواجدة قرب فندقه و يضخ فيه المنح ومداخيل الفريق، ومباشرة بعد ذلك يرفع دعوة قضائية للمحكمة الابتدائية المتواجدة قرب فندقه أيضا يلتمس فيه الحجز على حساب الجمعية الحديث بالبنك الشعبي لصالح المستثمر عبد الرحمان المقدم صاحب فندق الجوهرة “لابيرلا”.

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مليون صيني تلقوا لقاح كورونا المجرب ، وسافروا إلى 150 بلدا دون أن يصابوا بالفيروس !

اتحاد عمال جزر الكناري: المغرب يعاقبنا كما يعاقب سبتة ومليلية