الملك يقاطع « قمة تونس » .. وأمير قطر يغادر دون القاء كلمته

31/03/2019

انعقدت الأحد القمة العربية الثلاثون في تونس بدعوات لتجاوز الخلافات والأزمات التي تشهدها المنطقة مع توجيه انتقادات إلى تركيا وإيران، فيما غادر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني بعد الافتتاح دون إلقاء كلمة.

وغاب الملك محمد السادس عن هذه القمة، إذ ليست هذه المرة الاولى التي يغيب فيها العاهل المغربي عن حضور القمة العربية.

كما أنه باستثناء سوريا، المجمدة عضويتها، غاب 8 زعماء عرب عن القمة، أبرزهم الرئيس السوداني عمر البشير، والرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، وسلطان عُمان قابوس بن سعيد.

وكتبت وكالة الأنباء القطرية أن الأمير « غادر مدينة تونس بعد أن شارك في الجلسة الافتتاحية لاجتماعات مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورتها الثلاثين ».

وبعث أمير قطر « ببرقية إلى الرئيس التونسي أعرب فيها عن خالص شكره وتقديره على ما قوبل به من حفاوة وتكريم خلال وجوده في تونس »، معربا عن تطلعه إلى أن « تسهم نتائج (القمة) في دعم وتعزيز العمل العربي المشترك من أجل مصلحة الشعوب العربية ».

وانتقد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد ابو الغيط في كلمته الافتتاحية تدخل كل من إيران وتركيا في شؤون العرب الداخلية، قائلا « إن التدخلات من جيراننا في الاقليم وبالأخص من إيران وتركيا فاقمت من تعقد الأزمات وأدت الى استطالتها واستعصائها على الحل ثم خلقت أزمات ومشكلات جديدة على هامش المعضلات الأصلية لذلك فاننا نرفض كافة هذه التدخلات وما تحمله من أطماع ومخططات ».

وتابع أبو الغيط « التعدي على التكامل الاقليمي … هو أمر مرفوض عربيا »، مؤكدا انه « لا مجال الى ان يكون لقوى إقليمية جيوب في بعض دولنا تسميها على سبيل المثال مناطق آمنة ».

وقطعت مصر والسعودية والامارات والبحرين علاقاتها مع قطر في الخامس من يونيو 2017 على خلفية اتهام الدوحة بتمويل « الإرهاب » وهو ما تنفيه الإمارة الصغيرة الغنية بالغاز.

من جانبه، قال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في كلمته « من غير المقبول ان يظل الوضع على ما هو علية وتستمر المنطقة العربية في صدارة مؤشرات بؤر التوتر واللاجئين والمآسي الانسانية والارهاب ».

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار