المغرب يرفض تسلم إبن الناظور مصطفى بالي شقيق قاتلة زوجها من بلجيكا !

28/01/2019

رفضت السلطات المغربية استعادة مجرم مغربي أفرجت عنه السلطات البلجيكية مؤخراً بعدما قضى 17 سنة من السجن بتهم أبرزها الإتجار في المخدرات.

وحسب ما أوردته وسائل إعلام بلجيكية فإن بروكسيل أخفقت في طرد المغربي (مصطفى بالي) أصول والديه من جماعة بني شيكر بالناظور والحامل للجنسية المغربية ، بعد ما رفضت الرباط استصدار وثائقه اللازمة للسفر.

و أضافت ذات المصادر أن “مصطفى بالي” الذي حكم عليه أيضاً العام الماضي 2018 بثلاث سنوات سجناً بتهمة الاغتصاب، هو شقيق سميرة بالي ، التي حُكم عليها بالسجن لمدة 27 سنة بتهمة قتل زوجها السابق، وهي متزوجة بأحد المقاتلين في سوريا أيضا، كما أشارت المصادر ذاتها إلى أن “بالي” أصبح متطرفا في السنوات الأخيرة.

وأوردت المصادر البلجيكية أن وزير الهجرة البلجيكي السابق “ثيو فرانكين” سحب تصريح إقامة المغربي “مصطفى بالي” و ذلك تمهيداً لترحيله، إلا أن المغرب حسب ذات المصادر، رفض تقديم وثائق سفره الضرورية للعودة إلى المملكة.

و ذكرت صحف بلجيكية أنه مع بلوغ فترة الإحتجاز القصوى ثمانية أشهر، كان يتعين على مكتب الأجانب الإفراج عن “مصطفى بالي”، حيث سيظل حالياً مهاجراً مقيماً بطريقة غير قانونية على الأراضي البلجيكية، و يمكن أن يعود إلى السجن قريباً ليقضي مدة سجنه البالغة 3 سنوات بتهمة الاغتصاب إذا لم يرحل للمغرب.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار