المدير الجهوي للصحة يعقد اجتماعا مع نقابة الصحة لمناقشة التسيب الذي يعرفه القطاع بالدريوش

18/07/2020

عقد المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة العمومية بوجدة بمعية المكتب الإقليمي بالدريوش اجتماعا رسميا يوم الخميس 25 يونيو 2020 على الساعة الثانية بعد الزوال بقاعة الاجتماعات بالمديرية الجهوية للصحة بوجدة بحضور المدير الجهوي للصحة بالشرق و مديرة الموارد البشرية والمنازعات و مندوب وزارة الصحة بالدريوش و أحد الأطر الإدارية بالمديرية الجهوية.

ومن جهة النقابة حضر الاجتماع الكاتب الجهوي والكاتب الإقليمي بالدريوش ونائبه ومستشار المكتب.

واستهل الاجتماع الكاتب الجهوي كلمته بضرورة تنزيل مضامين الاجتماع الذي تم عقده بمندوبية الدريوش يوم 12 فبراير 2020 والذي بقي عالقا دون أجرأة ما أبان عدم وجود إرادة حقيقية لإنهاء حالة الاحتقان والتسيب الذي يعرفه المركز الصحي الدريوش وإغلاق كل قنوات التواصل والحوار ما جعل المسؤولين المحليين يستغلون الوضع حيث تمادوا في تجاوزاتهم وتعسفاتهم وتحريضهم على المكتب النقابي في الوقت الذي يتم فيه التستر على الموظفين الأشباح والترخيص بشكل غير قانوني للتغيب عن العمل الشيء الذي أقر به المندوب وهذه الغيابات تتم بتزكية من مسؤول بالمركز الصحي الدريوش. وفي الوقت الذي تعيش البلاد جائحة كورونا تم استغلال الوضع لتصفية الحسابات مع المناضلين حيث تم إرغام أعضاء المكتب الإقليمي للعمل داخل غرفة العزل وداخل المستعجلات في الوقت نفسه دون احترام توصيات وزارة الصحة رغم كل النداءات لإشراك الجميع في العمل وإعداد لوائح خاصة فقط بقاعة العزل الأمر الذي استغربه المدير الجهوي والتزم بالتحقيق في هذا الموضوع.
و ندد المكتب النقابي في بيانه بالشكاية الكيدية التي وضعها المندوب الإقليمي بالدريوش لدى مصالح الدرك الملكي ضاربا عرض الحائط كل المذكرات الوزارية في شان تدبير النزاعات مع الموظفين وقد ندد أيضا بالتعسفات اليومية على المناضلين لا لشيء إلا لممارستهم العمل النقابي الجاد والمسؤول بعيدا عن منطق المحاباة والتعلق والدفاع عن حق المواطن في الصحة بدون تلاعب واستهتار وقد أثار المكتب الإقليمي انتباه المدير الجهوي لحملات التحريض والتهديد بالتصفية وسوء المصير واستعمال كلام عنصري وخطير على صفحات الفيسبوك من قبيل نعت الموظفين بالحيوانات والشرذمة وضرورة استئصال الورم والتحريض على خرق قانون الوظيفة العمومية واحتقار الإدارة الصحية واهانة تنظيم نقابي يؤطره القانون ونشر العنف..

والكراهية داخل مؤسسة صحية والتلفظ بكلام عنصري واستعمال كاميرات المراقبة بشكل غير قانونی بهدف الابتزاز.

وبخصوص شهادة الميلاد المثيرة للجدل التزم المدير الجهوي بفتح تحقيق إداري وحماية الموظفين من هذه التجاوزات واحترام حرمة المرفق الصحي أما بخصوص استغلال السكن الوظيفي للقيام بأعمال جراحية فقد أكد أن المسؤول عن هذا التجاوز سيساؤل من طرف السلطات المختصة.

وفي الأخير التزم المدير الجهوي بما يلي : 1-إلغاء مذكرة المصلحة التي لم تحترم المساطر الإدارية والقانونية و التي بموجبها تم تعيين الممرض الرئيس للمركز الصحي الدريوش وتعيين ممرض رئيس بالنيابة في انتظار الإعلان عن المباراة.
2-إيفاد لجنة تفتيش جهوية للوقوف على الخروقات الإدارية التي تم رصدها بالمركز الصحي الدريوش.
وفي الأخير طالب الجميع بضرورة التحلي بالمسؤولية واحترام المؤسسات النقابية وإشراكها في اتخاذ القرار باعتبارها شريك حقيقي والاستعداد لفتح المستشفى الإقليمي الذي تنتظره الساكنة لإنهاء معاناتها وضرورة تجهيزه، وقد طالب المكتب بضرورة تنزيل مخرجات هذا الاجتماع دون تماطل ولا تسويف.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار