المخزن يقوم بإعادة اكتشاف سنوات الرصاص بالريف !!

اعتبرت المناضلة والفاعلة الحقوقية ، لطيفة بوحسيني، أن تصريحات ناصر الزفزافي “تثير المخاوف من أن المغرب عاد إلى استعمال أساليب (سنوات الرصاص) السيئة الذكر”.
وتابعت لطيفة البوحسيني، في تصريح لها ، أن الخطورة تكمن في أن “العودة إلى سنوات الرصاص جاءت بعد مرحلة (الإنصاف والمصالحة)، واعتراف الدولة بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان”.
وزادت: “الخطير أن كل هذا يجري بعدما التزمت الدولة وتعهدت بعدم تكرار ما جرى، فتم تسجيله في وثائق الإنصاف والمصالحة، بل تم إدماج كل هذا بما فيها الحكامة الأمنية ضمن الإصلاحات في دستور 2011”.
وقالت إن ما “عرفه حراك الريف وغيره من الحراكات الاجتماعية من تجاوزات، يكشف بجلاء أننا كدولة وبلد نتراجع عن كل التراكم الذي حققناه بجهد المناضلين في الحريات العامة وحقوق الإنسان، والتي تكرست حقيقة منذ سنة 1991”.
وختمت تصريحها قائلة: “الخوف اليوم هو أن تكون الدولة تقول لجيل الشباب الذي نشأ في زمن (الإنصاف والمصالحة)، لقد سبق لكم وسمعتم عن انتهاكات الماضي، فنحن اليوم ندعوكم إلى إعادة اكتشاف سنوات الرصاص”.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأحد 7 فبراير 2021 - 10:29 17
السبت 6 فبراير 2021 - 23:49 3
السبت 6 فبراير 2021 - 19:59 5