الصحافة الأجنبية تثني على تشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة التجمعي “عزيز أخنوش”

 ياسين أوشن :

تفاعلت الصحافة الأجنبية مع تعيين الملك محمد السادس لأعضاء الحكومة الـ33 منذ حصول المغرب على استقلاله برئاسة عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار المتصدر انتخابات 8 شتنبر المنصرم.

وفي هذا السياق، قالت صحفية “لوموند” الفرنسية إن الحكومة الجديدة، المعلن عن مكوناتها مساء أمس الخميس، ستكون من أولوياتها مواجهة الأزمة الصحية المرتبطة بكوفيد-19، مضيفة أن الفريق الحكومي يتكون إلى حد كبير من التكنوقراط”.

وزادت الصحيفة نفسها أن ناصر بوريطة احتفظ بمنصبه الوزاري في سياق توترات إقليمية، لاسيما مع الجزائر، مردفة أن الحكومة الجديدة تضم 24 وزيرا ، ضمنهم 7 وزيرات مقابل 4 وزيرات في الحكومة المنتهية ولايتها برئاسة الأمين العام لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني.

من جهتها، قالت صحيفة “إلباييس” الإسبانية إن الملك عين الحكومة الائتلافية الجديدة بعد 10 سنوات من حكم إسلاميي حزب العدالة والتنمية.

وسلطت الصحيفة المذكورة الضوء على المسار السياسي لعزيز أخنوش الذي فاز أيضا بمنصب رئيس جماعة أكادير، مشيرة إلى أن الملك محمد السادس أكد ثقته في وزير الخارجية ناصر بوريطة، معرجة على وزارة الاقتصاد والمالية التي تشغلها لأول مرة في المغرب امرأة اسمها نادية فتاح العلوي.

من جانبه، أوضح موقع الجزيرة بالإنجليزية أن الملك محمد السادس أبقى على وزيري الداخلية والخارجية في التعيين الحكومي الجديد، مبرزا أن الحكومة الجديدة ستكون مهمتها الأساسية هي تنفيذ ما جاء به النموذج التنموي الجديد، الهادف إلى تحقيق المساواة والحد من الفقر.

وتطرق المنبر الإعلامي عينه إلى منصب كل وزير، مستحضرا كذلك الهزيمة التي مني بها حزب العدالة والتنمية في التشريعيات الأخيرة، لينتهي به المطاف في المعارضة إلى جانب أحزاب اليسار.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

الأحد 7 فبراير 2021 - 10:29 17
السبت 6 فبراير 2021 - 23:49 3
السبت 6 فبراير 2021 - 19:59 5