in

الشرطة بزايو تلفق تهم واهية لبعض المحتجين على الوضع الكارثي للمستشفى الجديد الذي افتتح مؤخرا

تعيش ساكنة زايو، على وقع مجموعة من المشاكل التي أدت إلى تأزم وضع القطاع الصحي بالمدينة، بفعل الخصاص المهول في الموارد البشرية، والنقص في الخدمات الصحية المقدمة إلى المرضى، زيادة عن الغياب التام للمراقبة الفعلية من قبل الأجهزة الوصية على هذا القطاع.

المستشفى الجديد بزايو الذي افتتح مؤخرا بعد احتجاجات واعتصامات قامت بها الساكنة لفتح المستشفى بعد تكاثر عدد الإصابات بكوفيد 19 ، الذي يعرف اختلالات كبيرة على مستوى اسعاف القاصدين له من المرضى .

ويتوفر المشفى الجديد بمدينة زايو التي يقارب عدد سكانها 40 ألف نسمة، على طبيب واحد ووحيد بمصلحة المستعجلات ، و الذي افتتحت أبوابه مؤخرا بسبب اعتصامات ونضال بعض الفعاليات المدنية والجمعوية ، الذي ورد إلى موقعنا ، نبأ استدعائهم من طرف الشرطة ، التي  مخضر إستنطاق لهم ، بدعوة التجمهر غير المرخص وإثارة الفوضى .

ويشتكي العديد من الوافدين على المستشفى، من قلة الاطر الطبية التي لا تستجيب لمشاكلهم، إضافة لبعض الممارسات التي يعرفها المستشفى التي تزيد من حدة مرض المرضى وفي تحطيمهم نفسيا، حيث يعودون إلى بيوتهم وهم يلعنون في السر والعلن الأداء السلبي للخدمات الطبية المقدمة إليهم.

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زلزال متوسط بإقليم الدريوش

ضباب ورياح قوية بالشرق والشمال وأمواج عاتية بالحنوب