السلطات المغربية ترحل المهاجرين الأفارقة لإرضاء الأوربيين وسط استياء حقوقي

04/09/2018

تواصل السلطات الأمنية حملتها الواسعة ضد المهاجرين من دول جنوب الصحراء، غير المتوفرين على أوراق الإقامة، شمال المغرب، حيث بلغ عدد المرحلين، من مدن الشمال، إلى مدن تيزنيت الراشدية، مراكش، حسب مصادر حقوقية حوالي 2000 مهاجر في أقل من شهر.

وعرفت الغابات المجاورة لمدينة الناظور، أول أمس الأحد حملة تمشيطية تم خلالها ترحيل ثلاثين مهاجر، فيم هرب عدد كبير منهم إلى ملاجئ متناثرة بنواحي الناظور.

ووفق مصادر موثوقة فإن السلطات الأمنية عازمة على مواصلة عمليتها التي يبقى الهدف منها هو إبعاد هؤلاء المهاجرين عن المنافذ الحدودية المطلة على أوروبا.

وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إن هذه العملية رافقتها ممارسات “غير حقوقية”، وأن التوقيفات “تعسفية”، وعملية الترحيل تتم بـالقوة، ضدا على القوانين الجاري بها العمل.

 

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار