السجن لرئيس جماعة بعد تضليله للعدالة

حدد قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بتازة، يوم 14 ماي المقبل، للتحقيق مع رئيس جماعة باب مرزوقة ونائبه وثلاثة مستخدمين بالجماعة بينهم موظفتين وحارس، بتهم التزوير في محررات رسمية وتضليل العدالة عن طريق التبليغ عن جريمة يعلم بعدم حدوثها.

ويوجد الرئيس المنتمي الى الحركة الشعبية، بالسجن المحلي بتازة منذ أسبوع تقريبا بعد إيداعه ونائبه فيه بأمر من قاضي التحقيق الذي استمع إليهما ابتدائيا بعد إحالتهما والمتهمين الثلاثة الذين متعوا بالسراح مقابل كفالات، من طرف الوكيل العام باستئنافية تازة.

وأوقف الرئيس ومن معه بناء على أبحاث فتحها الضابطة القضائية للدرك بالقيادة الجهوية بتازة، في موضوع اختفاء وثائق ومستندات مختلفة من مصلحة تصحيح الامضاء كما السجل الممسوك لها، ليتضح وجود تزوير طالها وافتعال حادث سرقة للتغطية على ذلك واخفاء الحقيقة.

وأبلغ رئيس الجماعة السلطات القضائية والأمنية عن اقتحام مجهولين مقرها وسرقتهم تلك الوثائق والمستندات بعدما تسللوا إليها تحت جنح الظلام، حيلة لجأ اليها للتغطية على حقيقة تورطه ومن معه في إتلافها لغاية في أنفسهم ولاسباب مجهولة.

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like