الزفزافي ورفاقه يكشفون تفاصيل جلسات التفاوض الماراطونية معهم من أجل تعليق إضرابهم عن الطعام !

كشف معتقلو “حراك الريف” المتواجدون بسجن طنجة 2 عن تفاصيل التفاوض معهم من أجل تعليق إضرابهم عن الطعام بعد حوالي شهر من دخولهم فيه، وسلطوا الضوء على عملية إقناعهم والتي لعب فيها المجلس الوطني لحقوق الإنسان دورا كبيرا.

وأوضح بلاغ للمعتقلين بسجن طنجة 2 ، أنه “وفي خضم هذا الإضراب، دخل المجلس الوطني لحقوق الإنسان على الخط كوسيط، باذلا مساعيه من أجل إيجاد الحل في الموضوع، حيث عقد معنا سلسلة من اللقاءات و التي كانت تجري بالموازاة مع لقاءات مماثلة مع إخواننا في سجن رأس الماء بفاس ليتوج باللقاء الأخير الذي حضره وفد من المكتب المركزي للمجلس، و دام لأزيد من خمس ساعات متواصلة توصلنا خلاله إلى اتفاق مبدئي و بتنسيق مع إخواننا في سجن رأس الماء بفاس وذلك بتعليق الإضراب عن الطعام”.

كخطوة أولى، يقول البلاغ، “تجميعنا نحن معتقلي السجن المحلي طنجة 2 في فضاء مستقل و تحسين شروط الإيواء و الوجبات و الهاتف و الاستحمام و الفسحة و الزيارة الجماعية، و كذلك الأمر بالنسبة لإخواننا على مستوى سجن رأس الماء”.

وتم الإتفاق حسب نص البلاغ، على “العمل من أجل إلحاق الزميل محمد المجاوي و تجميعه معنا في أقرب الأوقات و كذلك بالنسبة لمعتقل الحراك سمير الحساني المحكوم ب 3 سنوات سجنا و المتواجد بنفس السجن طنجة 2 و لكن بعيدا عنا في أحد الأجنحة مع معتقلي الحق العام”.

و كخطوة ثانية” العمل من أجل تجميع كافة معتقلي سجن عكاشة في مؤسسة واحدة و كافة معتقلي حراك الريف و لما لا العمل من أجل إيجاد حل شامل لملف حراك الريف فيه تحقيق حريتنا و الدفع بالبلاد نحو الأمام”.

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like