in , ,

الزفزافي للقاضي خطابات الملك صك براءة لمعتقلي الريف

الزفزافي للقاضي خطابات الملك صك براءة لمعتقلي الريف

تغطية : عبد الإله شبل

وسط حضور مكثف لعائلات معتقلي حراك الريف، وبحضور متتبعين حقوقيين وطنيين ودوليين، والنائبة البرلمانية بالاتحاد الأوروبي عن حزب العمل الهولندي بيري كايتي، ووزيرة هولندا السابقة للتجارة الخارجية والتعاون الإنمائي ليليان بلومن، تحدث ناصر الزفزافي، “أيقونة الحراك”، أمام القاضي، ليعتبر أن محاكمته وباقي المتهمين هي “محاكمة لخطابات الملك الأخيرة”.

وأوضح ناصر، وهو يمثل زوال اليوم الاثنين أمام القاضي علي الطرشي بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، أن من يقف على الخطابات الملكية الأخيرة “يرى أنها جاءت بلغة جديدة، وفيها ما هو صلاح للعباد والبلاد؛ وطالما أن الملك هو رئيس السلطة القضائية والنيابة العامة كان من المفروض أن تؤخذ هذه الخطابات بمحمل الجد”، على حد قوله.

قائد حراك الريف، الذي بدا واثقا من كلامه، بينما كان والده بين الفينة والأخرى يقف من مكانه بالقاعة رقم 7 ليعاين ابنه المتابع بتهم ثقيلة تصل عقوبتها إلى المؤبد، قال: “الخطابات الملكية الأخيرة فيها صك براءة لي ولهؤلاء المتواجدين خلف هذا القفص المهين”.

وأردف المعتقل ناصر الزفزافي، في جلسة عرفت حضور وجوه لم تسبق لها متابعة أطوار المحاكمة من قبل، بأن “خطاب العرش عرى وبين حقيقة الكثيرين، وملك البلاد نفسه لم يرض بهذا الوضع الكارثي”.

كما اعتبر الزفزافي أن محاكمته والمتهمين الآخرين البالغ عددهم 53 معتقلا “محاكمة للدستور وللخطاب الرسمي، وخطاب العرش الذي تلاه أعلى سلطة في البلاد، والذي أكد فيه أنه يتفهم الاحتجاجات التي لا ترغب النيابة العامة والطرف المدني في تفهمها”.

وعاد ناصر الزفزافي إلى بعض ما دار بمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، خلال مرحلة الاستماع والتحقيق معه، وشدد على أن ضباطها كانوا يستغربون قوله للمقاوم عبد الكريم الخطابي “رضي الله عنه”، إذ أشار إلى أنهم لا يفقهون في الدين، ذلك أنهم “تناسوا أن العلماء أجمعوا على أن قول “رضي الله عنه” يدخل في باب الدعاء”، مضيفا: “هذا الرجل يستحق هذا القول لأنه سعى إلى أن يتسع الوطن للجميع”.

وشدد المتحدث نفسه على أن محاكمته اليوم والمعتقلين الآخرين هي “محاكمة لرموز المقاومة، وعلى رأسهم البطل والمعلم وقاضي القضاة، مولاي امحند رضي الله عنه وأرضاه”، وفق تعبيره.

وشن المعتقل، قائد الحراك، هجوما على الإعلام العمومي، إذ أكد أنه “زيّف الحقائق في تغطيته للاحتجاجات وقدم معطيات عن حركة عشرين فبراير على أنها لمتظاهري الحسيمة”؛ وتابع في هذا السياق وهو يرد على القاضي الذي أكد له أن الجلسة ليست لمحاكمة الإعلام: “الإعلام العمومي نؤدي له الضرائب، ولا يقدم برامج تثقيفية، بل يقدم لنا مسلسلات سامحيني، ولا ينقل ما يجري في الريف”.

ولم يفوت المعتقل الفرصة دون الحديث عن واقعة “الماء الملوث”، إذ أكد الزفزافي أن “ما روج له مدير السجن والنيابة العامة مردود عليهما”، وزاد: “كان على ممثل النيابة العامة أن يصور نفسه وهو يشرب من صنبور دش السجن”، مضيفا: “ورب العزة وجلاله الماء الذي قُدّم ليس ماء الدش، وإلا كيف نفسر إقدام الإدارة اليوم على تغيير الرشاشات الخاصة به؟”.

ولفت المتهم الرئيسي في حراك الريف إلى أنه تجري اليوم “محاكمة لتاريخ الريف العظيم، التاريخ الذي يسعى من لبس رداء الدولة إلى طمسه”، حسب تعبيره.

وأضاف المعتقل متسائلا: “كيف نفسر أنه خلال محاولتنا تخليد معركة أنوال المجيدة حاولوا منعنا؛ فيما يسمحون لأحفاد الغزاة الذين توفوا فيها بالقدوم إلى المكان وإلقاء الورود على أجدادهم؟ يا للمفارقة العجيبة

Written by kawalissRif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

راعي تيزطوطين خارج الميثاق الجماعي !!

ثلاثاء بوبكر : السلطة تبتز مواطنين بتواطؤ من منتخبي الجماعة ؟