in

الرئيس التونسي يتعرض لهجوم إعلامي كبير في الجزائر بسبب موقفه الداعم للمغرب

وجد الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي نفسه وسط حملة تشويه وتشهير من قبل الإعلام الجزائري، بسبب حواره الذي أجراه مع “القدس العربي”.

وقال المرزوقي، في حوار مع القدس العربي “والناس التي تتحمل مسؤولية إفشال المشروع المغاربي هي التي تقف وراء عمليات البوليساريو الأخيرة في منطقة “الكركرات” التي لا هدف من ورائها إلا منع أي تقارب أو تحقيق للحلم المغاربي، وأنا لدي أمل في أن التغيير الذي سيحصل في الجزائر بتغيير القيادات وبالحراك وبالديمقراطية سيأتي بجيل جديد من الحكام تكون لهم الشجاعة والوطنية ليفهموا أن هذه السياسة التي ضيعت علينا أربعين عاماً يجب أن تنتهي وينبغي علينا اليوم أن ندخل في عملية إيجابية للتقارب بين الشعوب”.

وأضاف “فلا يمكن أن نضحي بمستقبل مائة مليون مغاربي لأجل مائتي ألف صحراوي” وإن “مستقبلنا في الاتحاد المغاربي والاتحاد معطل بسبب هذه المسألة”.

وكشف في حواره رفض الجزائر لطلبه للاجتماع مع القادة المغاربة في تونس الذي كان ينوي أن يطرح فيه مسألة الحريات الخمس، وهي: “حرية التنقل والإقامة والعمل والتملك والمشاركة في الانتخابات البلدية للمغاربيين في الدول الخمس، ثم إيجاد حل لقضية الصحراء في إطار الحكم الذاتي .

إعلام الجزائر تفاعل مع ما قاله الرئيس التونسي السابق، إذ اعتبر أنه تحامل على الجارة الشرقية، وأنه اتهمها بالوقوف وراء ما يحدث في الكركرات.

هجوم الصحافة الجزائرية بدا أكثر وضوحا في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تبنت جرائد خطاب التحريض ضده بعناوين تناولت أهم ما قاله عن قضية الصحراء . وقد كسبت من ذلك تعاليق سارت في نسقها التحريضي .

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مسؤول عسكري جزائري : الجزائر قادرة على إكتساح المغرب عسكريا ، ومشكل الصحراء لن يحل بدون تأشيرة الجزائر !

أمريكا تبدأ في استخدام لقاحها ضد كورونا