الحمزاوي رئيس جماعة سلوان والنائبة البرلمانية الكشوطي يتفقان على التعاون للدفاع عن مصالح الساكنة

28/11/2021

استقبل جمال حمزاوي رئيس مجلس جماعة سلوان ، مصحوبا بأعضاء مكتب المجلس , وكذا رؤساء المصالح الإدارية والتقنية بالجماعة ، مساء يوم الجمعة 26 نونبر 2021 على الساعة الرابعة مساء ، بمقر جماعة سلوان ، فاطمة الكشوطي النائبة البرلمانية عن جهة الشرق التي كانت بمعية نور الدين البركاني النائب البرلماني السابق، وذلك في إطار سلسلة اللقاءات التي تعقدها النائبة البرلمانية مع السادة رؤساء الجماعات الترابية بإقليم الناظور ونوابهم .

وقد عبر جمال حمزاوي عن سعادته وهو يستقبل النائبة البرلمانية شاكرا لها هذه الدينامية التي استهلت بها هذه الولاية البرلمانية مستحسنا جميع تدخلاتها في قبة البرلمان ، خلال طرحها للأسئلة الكتابية والشفوية على أعضاء الحكومة المعنيين والتي تهم السياسة العمومية ذات الصلة بإقليمي الناظور والدريوش وباقي أقاليم الجهة الشرقية.

وجاء هذا اللقاء للاستماع إلى الرئيس ونوابه من أجل الإعراب عن انشغالاتهم والتعبير عن هموم وانتظارات الساكنة وكذا المشاريع التي يعتزم المجلس إنجازها بتراب جماعة سلوان والتي لم تعرف النور بعد ، لسبب من الأسباب لتكون موضوع ترافع النائبة البرلمانية أمام الحكومة والتي قد تكون كذلك موضوع ملتمسات وأسئلة كتابية وشفوية للوزراء المعنيين .

وقد كانت هذه المشاريع تروم خدمة الساكنة المحلية ، في أفق خلق تنمية شاملة بالجماعة ، سيما وأن هذه الأخيرة قد ترجمت مجموعة من المشاريع التي تقارب خدمات القرب إلى حيز الوجود، وبقيت أخرى لم تعرف طريقها إلى التفعيل ، لذلك طالب رئيس المجلس التفاعل مع انشغالات مجلس جماعة سلوان التي تعتبر النائبة عضوة فيه ، في ولايتها الثانية مما يسهل عليها تفهم واقع الحال الجماعة والترافع من أجلها ، ومن هذه المشاكل التي ذكرها الرئيس خلال هذا اللقاء :

– حصة الجماعة من الضريبة على القيمة المضافة ضعيفة جدا مقارنة مع الجماعات المجاورة ، مما يؤثر سلبا على جودة الأداء، حيث سبق لإدارة الجماعة مراسلة وزير الداخلية في الموضوع في أكثر من مرة لتقوية هذه الحصة سيما وأن الجماعة ملتزمة بأداء اعتمادات كبيرة تتعلق بالنفقات الإجبارية .

– ترتيب قصبة سلوان ضمن التراث الوطني للحفاظ على الموروث الثقافي، حيث سبق وأن تم إدراجها في إطار اتفاقية شراكة لتأهيل مدينة سلوان لتحتضن مسرحا في الهواء الطلق وتأهيل ضفاف وادي سلوان ليكون منتجعا سياحيا .

– إحداث منطقة أمنية بالجماعة، اذ سبق للمجلس وأن رفع عدة ملتمسات في الموضوع خلال الفترات الانتدابية السابقة .

– هيكلة الأحياء الناقصة التجهيز بتراب جماعة سلوان وإيلاء الأهمية القصوى للمناطق الشبه الحضرية لخلق عدالة مجالية .

– إحداث مكتبة عمومية بالجماعة ، نظرا لإفتقار الإقليم لهذه المرافق الثقافية من جهة واختضان الجماعة للكلية المتعددة التخصصات من جهة أخرى .

– ربط مركز سلوان القديم بالمدينة الجديدة عبر بناء منشأة فنية قرب مقبرة سيدي علي الحساني لتسهيل عملية التواصل ، وتيسير ولوج الطلبة الى الكلية المتعددة التخصصات بسلوان .

– احداث ملعب رياضي بمدينة سلوان بعد أن أصبح الملعب الحالي غير مرخص له لاختضان مباريات كرة القدم واضطرار الفريق المحلي إلى استقبال مبارياته خارج المدينة .

– ضرورة إحداث مركز صحي بالحي الجامعي.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار