in

الحل الوحيد لإطلاق سراح معتقلي الريف هو ضغط الشارع !!

دعت الناشطة الحقوقية وعضو الإدارة التنفيذية للجمعية المغربية لحقوق الإنسان خديجة الرياضي، إلى تحرك الشارع من أجل المطالبة بالإفراج عن معتقلي الريف، معتبرة أنه لا يوجد حل آخر لتحقيق هذا المطلب، كما رفضت رفضا قاطعا إقحام المعتقلين في قضية إحراق العلم المغربي بالخارج.

وقالت الرياضي في حديثها ، “لا علاقة لمعتقلي حراك الريف بواقعة حرق العلم، المعتقلون في السجن والحرق تم في دولة أجنبية”، مضيفة أن “القضية تم إعطاؤها أكثر من حجمها من أجل مزيد من شيطنة مناضلي حراك الريف”.

وشددت المتحدثة على أن “بعض الدول تعتبر حرق العلم مجرد تعبير عن الرأي وليس جريمة تستحق العقاب، غير أن المغرب سبق أن تابع أشخاصا بسبب هذه التهمة”.

وفي الوقت الذي وصفت محاكمة معتقلي ما يعرف إعلامية بـ”حراك الريف”، بـ”المحاكمة الجائرة، وأن الدولة لم تستطع تقديم أي أدلة ضد هؤلاء الشباب”، اعتبرت الرياضي أن “والحل الوحيد للإفراج عن معتقلي الريف هو وجود قوة ضغط في الشارع مثل ما حصل في حراك 20 فبراير حيث تم الإفراج عن مجموعة من المعتلقين”.

وأضافت أن النقاش الذي يشهده المغرب حول المشروع التنموي الجديد لا يمكن أن يعطي نتائج دون “تغيير الوضع المتأزم”، مبرزة أن “أول مطلب للتعبير عن الإرادة السياسية في المبادرات من قبيل لجنة المشروع التنموي هو تغيير الوضع المتأزم، وتحقيق انفراج سياسي يتم عبره إطلاق سراح المعتقلين والحد من الانتهاكات الحقوقية ضد المنتقدين والمعارضين”.

Written by kawalissRif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مجددا لجنة الداخلية ستحل ببلدية سلوان ضواحي الناظور !

إعتقال عميد شرطة رئيس دائرة أمنية متلبسا بتلقي رشوة