الجانب الإنساني ل “عمر أزحاف” بإقليم الدريوش !

رغم الماضي السيء والنتن ل “عمر أزحاف” بالدريوش، وذيوع صيته في مجال تجارة الممنوعات سابقا والتي راكم من خلالها ثروة كبيرة جدا ، وما تلى ذلك من مذكرات اللإعتقال الصادرة ضده بهولندا والاتحاد الأوربي، إلا أن لأزحاف جانبا مشرقا لا يتوفر في أمثاله من المشبوهين وغيرهم .

فبعد قراره التوبة من أفعاله الإجرامية بهولندا ورجوعه إلى الطريق القويم، بعد عودته إلى المغرب .. انخرط أزحاف في مجموعة من الأنشطة الخيرية حيث بات يساعد كل محتاج يلجأ إليه.

وبالنظر إلى الصعوبات التي تواجه فريق الوفاء الرياضي لكرة القدم بالدريوش .. فقد وعد بمنح الفريق 20 ألف درهم لحث اللاعبين على الإستمرار في المشاركة في البطولة ووعدهم بدعم مالي إضافي في حالة تحقيق مكاسب إيجابية، ماضيا على خطى بعض اللاعبين الدوليين الذين دعموا الفرق الرياضية بالإقليم بمبالغ مالية مهمة ، كما هو الشأن بالنسبة للدولي المغربي حكيم زياش .

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like