البرلماني الناظوري المثير ( أبرشان ) يغادر الإتحاد الإشتراكي ويستقر في حزب أخنوش !

بعد الهجمة الشرسة التي شنها البرلماني محمد أبرشان ضد مندوب الصيد البحري بالناظور بسبب قيام الأخير بفضح خروقات أبرشان وتورطه في الصيد الجائر واستعمال قوارب الصيد في أمور مشبوهة…, راسل مندوب الصيد بالناظور الإدارة المركزية لاطلاعها على تلك الخروقات.

واتصل أخنوش الوصي على قطاع الصيد بإدريس لشكر للضغط على أبرشان لكي يتراجع عن خططه بجماعة إعزانن ، على إعتبار أن الأخير ينتمي لحزب الاتحاد الاشتراكي .

وأفاد مصدر ل”كواليس الريف” أن أبرشان يحاول حاليا التقرب من حزب التجمع الوطني للأحرار مستغلا الفراغ داخل الحزب بإقليم الناظور, من أجل الترشح في الانتخابات التشريعية القادمة باسم حزب الحمامة , ويطمح أيضا إلى أن يكون وكيل لائحة الحزب في الانتخابات الجماعية المقبلة.

ويسعى أبرشان للتقرب من حزب الأحرار بالنظر للمصالح التي سيجنيها وبالخصوص في مجال الصيد البحري.

جدير بالذكر أن أبرشان معروف بحربائيته فهو لم يبق بلون سياسي واحد ففي كل مرة ينتقل إلى حزب جديد حسب ما تمليه الظروف والمصالح المالية.

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like