in

الإمارات تطرد 316 من عناصر الشرطة المغربية وكبار الضباط !

يبدو ان العلاقات بين الرباط وأبو ظبي لم تتجاوز مرحلة الفتور بعد ، رغم الرسائل المطمئنة المباشرة وغير المباشرة بين البلدين .

ما يعزز هذه الفرضية هو ما نقله “ميدل إيست مونيتر”، الذي ذكر الخميس، أن الإمارات قررت تخفيض عدد المغاربة الذين يخدمون في قوات الشرطة لديها.

وقال الموقع إن مصدرا مقربا من جهات إنفاذ القانون في أبوظبي، لم يكشف عن هويته ، أبلغه بأن نائب رئيس الوزراء الإماراتي منصور بن زايد قد أمر بتقليص عدد المغاربة الذين يخدمون في قوات الشرطة الإماراتية من 916 إلى ما يقدر بنحو 600 ، والتشطيب مع طرد 316 أمنيا وضابطا ، واستبدالهم بآخرين من بنغلاديش .

واشار المصدر ذاته الى أن القرار يأتي في وقت تتدهور فيه العلاقات بين الرباط وأبو ظبي، خاصة وأن البلدين لا يتفقان فيما يتعلق بالصراع في ليبيا ، فبينما تدعم الإمارات والسعودية ومصر خليفة حفتر، تتمتع حكومة الوفاق المعترف بها من قبل الأمم المتحدة ومقرها العاصمة طرابلس بدعم كبير من المغرب.

ولعب المغرب أيضا دورا رئيسيا في استضافة وصياغة اتفاق الأمم المتحدة عام 2015 في الصخيرات ، كما أن المغرب اختار موقع الحياد في الأزمة الخليجية والحصار المستمر ضد دولة قطر.

وفي وقت سابق من العام الماضي، اتهمت الرباط الرياض وأبو ظبي بـما اسمته الصحيفة ’’تخريب” في المملكة عندما تم بث فيلم وثائقي ضد موقف المغرب في صراعه الإقليمي حول الصحراء المغربية، مما أدى إلى استدعاء الرباط لسفيريها في البلدين.

وقال“ميدل إيست مونيتر” أنه قد يكون هناك سبب إضافي آخر في خطوة استبدال أبوظبي للضباط المغاربة ببنغاليين يكمن في حقيقة أن الحكومة المغربية ينظر إليها على أنها مؤيدة للإسلاميين مقارنة بنظيرتها الإماراتية.

Written by kawalissRif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

بعد الاعتداء على مسجد في بلجيكا.. الفقهاء المغاربة يستنكرون ويدعون المسلمين لضبط النفس

بسبب الفساد … توقيف رئيس لجنة الداخلية بمجلس المستشارين