الإبقاء على الشفرات القاتلة بين مليلية وبني أنصار !

16/02/2019

ذكرت صحيفة “لاراثون” أن اعلان رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز اليوم الجمعة اجراء الانتخابات العامة السابقة لأوانها في إسبانيا يوم 28 أبريل المقبل ، أدى الى تأجيل مشروع تغيير الجزء العلوي للسياج الحدودي في مليلية .

وأوضح المصدر المذكور أن قادة الحرس المدني في مليلية كانوا ينتظرون عقد اجتماع مع كتابة الدولة للشؤون الأمنية التابعة لوزارة الداخلية من أجل دراسة البدائل الممكنة لاستبدال الشفرات الحادة للسياج في المدينة .

وحسب مصادر “لاراثون” فان اقتراب الحكومة الحالية من اختتام ولايتها التشريعية القصيرة وعدم المصادقة على عدد من الميزانيات العامة، أدى الى تأجيل هذا المشروع الى غاية اعلان الحكومة المقبلة يوم 28 أبريل المقبل، حيث ستقرر هذه الاخيرة في تفاصيل الموضوع.

وكان وزير الداخلية الإسباني، فيرناندو غراند مارلاسكا، قد أعلن في 14 يونيو الماضي، عن مشروع سحب الشفرات الحادة من سياجي مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، وتحديث مراكز الشرطة والحرس المدني وتغيير نظام عمل مراكز المهاجرين، بغلاف مالي يناهز 850 مليون أورو، قبل أن يتأجل الموضوع بعد المستجد السياسي الاخير.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار