“الأبلق”يتهم ( ريفيو الشتات ) بالسعي للزعامة .. ويدخل في إضراب عن الطعام ( النص الكامل للرسالة )

أعلن “ربيع الأبلق” المعتقل على خلفية ما بات يعرف إعلاميا بحراك الريف، عن دخوله في معركة الأمعاء الفارغة، احتجاجا على ما وصفه بطغيان ظاهرة التخوين ومرض حب الزعامة والقيادة، في صفوف الريفيين بـ”الشتات”.

وحسب رسالة المعتقل التي توصل موقع “أخبارنا” بنسخة منها، فهناك انحراف وميل خطير عن مبدأ الحراك الشعبي وقضية الريف، التي يقول “الأبلق” إنهم قدموا حريتهم ضريبة لها.

وقال المعتقل، إنه لا يمكنه السكوت على ما يقع بين إخوته الريفيين بالشتات، مضيفا أنه يلاحظهم يتقاذفون فيما بينهم ويشهرون سلاح التخوين، للقضاء على أية وحدة، حسب ما جاء في نص الرسالة.

كما دعا “الأبلق”، إلى التجرد من الأنا التي طغت بين بعض المناضلين والتسلح بنكران الذات، موضحا أن المناضل الحقيقي هو من يترفع عن “هذه الخزعبلات وليس هدفه هو الصعود إلى المنصات لإلقاء الكلمة أو أن يتسابق مع من يعلن عن شكل احتجاجي ليسجله تحت ملكيته الخاصة”.

للإشارة، فبعد الصراع الكبير الذي دخل فيه نشطاء الحراك الريفيين بالخارج، دعت لجان الحراك بألمانيا إلى الحوار ونبذ الخلافات والصراعات، من أجل “قضية الريف والمختطفين في سبيلها”.

وهذا النص الكامل لرسالة “ربيع الأبلق” من داخل زنزانته:

من المختطف ربيع الأبلق إلى أبناء الريف داخل الوطن وخارجه

الموضوع: اعلان عن معركة الأمعاء الفارغة

يحُزُّ في نفسي كثيرا وأحسُّ بألم عميق لما وصل إليه حالنا من طغيان ظاهرة التخوين المجاني ومرض حب الزعامة وَالقِيادة، وفي المقابل أرى انحرافا ومَيْلًا خطيرا على مبدئِ الحراك الشعبي وقضية الريف التي قدمنا حريتنا ضريبة لها.

شخصيا لا يمكنني السكوت على ما يقع بين إخوتنا الريفيين في الشتات، حيثُ نلاحظهم يتقاذفون فيما بينهم ويشهرون التخوين كسلاح للقضاء على أَية وحدة. ولا أخفيكم أمرًا، فكل هذا لا يَصُبُّ إلا في مصلحة المخزن؛ إذ يساهم في تشتيت شمل الريفيين.

من هنا أعلن أني أحترم الجميع دون استثناء بِغَضِّ النظر عن درجتهم أو ايديولوجيتهم وأقف لهم اجلالا لما قدموه من أجلنا ومن أجل قضيتنا جميعا، فكل ما يهم في هذه الظرفية هو الدفاع عن مطالب الحراك الشعبي واطلاق سراح كافة المختطفين والمعتقلين على خلفيته.

وليس عيبا أن يختلف اثنان أو أكثر في كيفية التعبير، بل وحتى الاختلاف في الرُّؤَى؛ إذ أنَّ هذا أمر إيجابي وصحي في أي حركة احتجاجية، حيث أن هذا الاختلاف يساهم في إعطاء الشرعية والقوة لقضيتنا. هذا ما لم يؤدي هذا الاختلاف إلى التناحر بين الإخوة، وإلا فهو اختلاف مذموم ولا رَيْبَ. وعليه، فلا يجب أن ننظر إلى هذه المسألة بنظرة ضيقة، بل على العكس تماما، هذا إن كنا حقًّا نحمل غيرة حقيقية على الريف وأبناء الريف.

قلتُها وسأقولها مرة أخرى، يجب علينا جميعا أن نتجرد من الأنا التي طغت بين بعض المناضلين ونتسلح بنكران الذات، فالمناضل الحقيقي هو من يترفع عن هذه الخزعبلات ، وليس هدفه هو الصعود إلى المنصات لإلقاء الكلمة، أو أن يتسابق مع من يعلن عن شكل احتجاجي ليسجله تحت ملكيته الخاصة. وكما أسلفت فقد سبق لي أن قلت هذا الكلام ولا ضير في إعادته مرة تلو الأخرى إلى أن نلقى آذانا صاغية.

” أمن أجل هذا انخرطنا في الحراك الشعبي وضحينا بوقتنا ومسؤوليتنا، بل حتى بحريتنا؟ أخرجنا للشارع حتى نسمع أبناء الريف الواحد ينهش بعضهم بعضا؟ بل ويتسابقون في نشر غسيل بعضهم البعض على المباشر. بل وأكثر من هذا فحتى عائلاتنا لم تسلم منكم في كثير من الأحيان؛ إذ صاروا موضع اتهام من قبل الكثير ممن يعدون أنفسهم مناضلين.. كان حَرِيًّا بكم أن تحملوا كتبا تتحدث عن أمجاد الريف وتاريخه العظيم وتشاركوه مع متتبعيكم على اللايف بدل التفاهات الفارغة، – وهذا أضعف الإيمان وجُهْدُ المُقِلِّ- هل هذا هو الواجب الحقيقي للإنسان الريفي الذي يعشق الحرية ولا يسمح لأحد أن يخدش كرامته؟

بناء على كل ما سبق، فقد قرَّرتُ أن أدخل في اضراب عن الطعام. ولم أقرر الدخول في اضراب عن الطعام لأجل الاضراب فقط، وإنما أدخل فيه ليكون بمثابة جرس انذار ودقا لناقوس الخطر، وتعبيرا من قبلي عن عدم الِّرضَا على ما وصل إليه حالنا.

صحيح أن وضعي الصحي لا يسمح لي بخوض اضراب عن الطعام؛ إذ أ، الاضرابات التي خضتها سابقا قد أثرت على صحتي كثيرا ( أتناول أكثر من دواء مفرقة بين أدوية المعدة و…. ) ثم إن الوضع الصحي لوالدتي لا يسمح لها أيضا بسماع خبر دخول فلذة كبدها في اضراب طعامي آخر ، لكن الريف فوق كل اعتبار وسنفديه بروحنا ان اقتضى الأمر.

مقالات ذات الصلة

06/10/2022

السجن سنتين لسفير المغرب بمدغشقر بسبب السرقة !

06/10/2022

سفير المغرب بفرنسا يدعو إلى إنهاء التوتر بين باريس والرباط

06/10/2022

قدم من الجزائر كلاجئ … هكذا تحول المحمودي رئيس جماعة بني وكيل بالناظور إلى ملتهم لحقوق إخوته

06/10/2022

جنايات مراكش تستعد للنطق بالأحكام ضد العمدة بلقايد والبرلماني بنسليمان في ملف غسيل الأموال

06/10/2022

المنتخب الوطني المغربي يرتقي في تصنيف “الفيفا” للرتبة 22 عالميا

06/10/2022

إنتحار قاتل طليقته بسطات وترك رسالة لوالدته “سمحي لي يامي”

06/10/2022

وزارة الداخلية تمنع الحمير والبغال من التجول بالمدن المغربية

06/10/2022

غريب : وزيرة الثقافة الجزائرية ترد على المغرب بلباس يجسد الزليج المغربي المسروق من طرف نظام الكابرانات

05/10/2022

170 مليار سنتيم لإعادة تأهيل 5 مراكز استشفائية بالمغرب

05/10/2022

ماكرون ينفي منع “رئيس جمهورية القبائل” من الظهور في التلفزيون

05/10/2022

أسعار النفط مرشحة لإرتفاع تاريخي !

05/10/2022

وقفة إحتجاجية حاشدة أمام محكمة الدريوش لتطبيق القانون في حق العصابة التي زورت الإنتخابات التشريعية وأعلنت الفضيلي فائزا !

05/10/2022

عرض 100 بقرة كمهر للزواج من رئيسة وزراء إيطاليا المتطرفة … رئيس أوغندا يقرر عزل إبنه من الجيش

05/10/2022

الوكيل العام للملك يفتح تحقيق في شكاية وزارة الداخلية بشأن تزوير شهادة إدارية صادرة عن جماعة الناظور من طرف صيدلي

05/10/2022

روائح كريهة جدا تنبعث من جثث المدفونين بمقبرة “سالم” بالناظور تؤرق بال الساكنة