in

اختطاف واعتداء ورمي قاصر أمام مستشفى

رجاء الشامي:

توالت في الأيام الأخيرة جرائم اختطاف الأطفال والقاصرين في مختلف مناطق المملكة، حيث وفي واقعة تحاكي أحداث الأفلام، اختطفت عصابة قاصرا لا يتجاوز 17 سنة بواسطة سيارة سوداء وطعنوه ثم ألقوا به قبالة المستشفى الإقليمي “للا مريم” بمدينة العرائش.

وفي تفاصيل الواقعة، يورد محمد بلمهيدي رئيس الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، أنه تم اقتياد الشاب إلى دوار الغديرة بتاريخ 5 أكتوبر الجاري 2020 بواسطة سيارة سوداء، حيث تم طعنه سبع طعنات بالسلاح الأبيض على مستوى الجسد ليرموه أرضا قبالة “للا مريم”.

وأوضح في بلاغ له أن أحد الشباب قام بمساعدة المعني بالأمر الذي كان مدرجا في دمائه، وتم إدخاله إلى قسم الإنعاش على الفور، مسترسلة أن المستشفى قدمت للقاصر شهادة عجز مدتها 25 يوما فقط رغم أنه كان في حالة يرثى لها ومصاب إصابات بليغية ولا يقوى على الوقوف حتى، لتعدل المستشفى عن قرارها وقدمت له شهادة عجز بها 40 يوما.

واتخذت الرابطة على عاتقها مؤازة محمد أمين التومي بناء على طلب والده، مبرزة أن مصلحة الشرطة القضائية بالعرائش تمكنت من إلقاء القبض على شخصين مشتبه فيهما في عملية الخطف والاعتداء، أحدهما صاحب السيارة السوداء “غولف” وتم وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية، فيما لا يزال البحث جاريا عن الشخصين المتبقيين.

Written by Kawaliss Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إسبانيا ستلتجئ إلى الحجر الصحي الشامل مرة أخرى لمحاصرة تفشي فيروس كورونا

أطوار محاكمة نائب وكيل للملك مع القضاة المتهمين بـ”البغاء و الابتزاز والارتشاء”