إيران تشن هجوما على ناصر بوريطة وزير الخارجية المغربي

19/11/2021

هشام رماح :

فيما اتهمت شركتا الأمن السيرباني “Kaspersky” و”ClearSky” “هاكرز” إيرانيون بالتجسس على إلكترونيا على كل من المغرب وإسرائيل وتونس والمملكة العربية السعودي، تشير تقارير إلى أن من بين المستهدفين وزير خارجية دولة من شمال إفريقيا.

ووفق خلاصات تقرير أعدته الشركتان الشهيرتان في عالم الأمن السيبراني، فإن مجموعة قراصنة إيرانيين تدعى “Lyceum” نفذت هجمات ضد هذه البلدان خلال الفترة بين يوليوز وأكتوبر 2021، وهي الهجمات التي طالت أيضا فاعلين اتصالاتيين في البلدان المستهدفة.

ووفق نشرة “Maghreb Intelligence” فإن وزيرا للخارجية في بلد من شمال إفريقيا كان هدفا محددا ضمن استهدفتهم مجموعة القراصنة الإيرانيين “Lyceum”، متسائلة عن هوية رئيس الدبلوماسية الذي قد يثير مخاوف الإيرانيين حلفاء النظام العسكري الجزائري من غير ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي.

ويثير ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج الرعب في نفوس رموز النظام الجزائري بما يجعل منه “بعبعا” لهم وهدفا لهجمات القرصنة السيبرانية التي ينفذها قراصنة من إيران التي انحازت لها الجزائر طمعا في إثارة المغرب.

وأفادت النشرة المغاربية بأن التقرير لم يسمِّ رئيس الدبلوماسية الذي جرى استهدافه من قبل القراصنة في شمال إفريقيا، لكن على الأرجح أنه ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج الذي يستحوذ على اهتمام النظام العسكري الجزائري وحليفته إيران.

واستهدف القراصنة الإيرانيون النظام المعلوماتي للوزارة التي يشرف عليها رئيس الدبلوماسية الذي أتى ذكره في تقرير شركتي “Kaspersky” و”ClearSky”، كما أكدت النشرة مشيرة إلى ان المغرب لم يبد أي ردة فعل على محتوى التقرير الذي ينم عن حرب سيبرانية تشنها عليه إيران.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار