إعتقال ملك المطاحن بالمغرب بعد تسببه في إصابة آلاف المغاربة بالسرطان

14/06/2021

تفجّرت قضية رجل أعمال من أبي الجعد معروف في قطاع المطاحن بالمغرب قبل وضعه رهن تدبير الإعتقال الإحتياطي بالسجن المحلي بواد زم بسبب جنح التزوير واستعماله واستعمال مواد فاسدة في الدقيق وحبوب العلف واستغلال مواد مسرطنة بالمطاحن.

وفي الوقت الذي تواصل فيه الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وتحت إشراف النيابة العامة بمحكمة الإستئناف بخريبكة، أبحاثها حول استغلال مواد كيماوية فاسدة في مطاحنه، حملت محاضر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدارالبيضاء بعد وضع المعني رهن تدبير الحراسة النظرية وإخضاعه للإستنطاق التفصيلي، مجموعة من الحقائق الحارقة في علاقة بهذا الملف، خاصة وأنه مطاحنه توفرّ الدقيق بشتى أصنافه وأنواعه ويتم توزيعها على التجار بالجملة وبالتقسيط، ما جعل صفة “ملك المطاحن” لصيقة به.

وتشير المعطيات المتوفرة بين أيدينا إلى أنّ الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وبعد زيارة ميدانية في هذا الخصوص، قامت بحجز مواد كيماوية مسرطنة وأعلاف فاسدة، وقفت فيها عند التلاعب بالمواد الفلاحية والدقيق المدعم إضافة إلى استعمال مواد ممنوعة وغير موصى بها من طرف الأطباء في تحضير الأعلاف للأبقار والأغنام.

وقد تجرّ هذه القضية أسماء مسؤولين كبار في مجالي الفلاحة والسياسة وكذا منتخبين بناء على تقرير منجز في هذا الجانب في انتظار ما سيسفر عنه استنطاق المعني أمام قاضي التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بأبي الجعد.

ويأتي هذا الملف بعد فترة على خروج الكاتب العام للفيدرالية المغربية لأرباب المخابز والحلويات بتصريح صادم، أكد فيه أنّ الدقيق الذي يستعمل في إنتاج الخبز في المغرب لا يصلح حتى كعلف للبهائم قبل أن يضيف بالقول إنّ الدقيق الذي تنتجه المطاحن يستعمل في بلدان أخرى في تغذية الدجاج والمواشي، الأمر الذي خلق ردود أفعال متباينة.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار