أعضاء في البرلمان النرويجي سيرشحون أيقونة حراك الريف ناصر الزفزافي للحصول على جائزة نوبل للسلام للعام 2019

سيرشح أعضاء في البرلمان النرويجي أيقونة حراك الريف ناصر الزفزافي للحصول على جائزة نوبل للسلام للعام 2019
وسيعلن على ذلك رسميا متم هذا العام ً للحصول على جائزة نوبل للسلام، وذلك في انتظار ما ستسفر عنه محاكمته في الدار البيضاء ويأتي ذلك تثميناً لدور في النضال السلمي والفعّال من أجل الحقوق غير القابلة للتصرف في منطقة الريف وفي اتصال ل ( kawalissrif.com ) مع النائب النرويجي، الذي قدم الترشيح، (Bjørnar Moxnes) أعرب عن فخره بهذا الترشيح، قائلاً:” بوصفي عضواً في اللجنة المشرفة عن تقديم الترشيحات فإنني سعيد جدا بهذه المبادرة … من جانبه أعرب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ب (هيومن رايس ووتش ) عن ثنيه لهذه المبادرة المزمع اتخاذها من قبل البرلمان النرويجي.. وشدد على ضرورة إطلاق سراح المعتقلين على خلفية حراك الريف وفي مقدمتهم ناصر الزفزافي

وتمنح جائزة نوبل سنويا في العاصمة النرويجية أوسلو في العاشر من ديسمبر، من قبل اللجنة النرويجية لجائزة نوبل. وهي إحدى جوائز نوبل الخمسة التي تضم الكيمياء والفيزياء والطب والأدب.

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأحد 7 فبراير 2021 - 10:29 17
السبت 6 فبراير 2021 - 23:49 3
السبت 6 فبراير 2021 - 19:59 5